تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر

Is it Introducation Page: No
Is it Contact us Page : No
Enter The Page Title : ​الماء الأزرق
Enter The Page Details

​لماء الأزرق هو مرض يصيب العين نتيجة ارتفاع الضغط بها يؤدي إلى تلف أنسجة العصب البصري، يتبعه فقدان تدريجي لأجزاء من المجال البصري للرؤية .

 

أسباب الإصابة

يرجع سبب الإصابة بمرض الجلوكوما (ارتفاع ضغط العين ) ، إلى عدم التوازن بين كمية السائل الذي تفرزه العين وبين قدرة قنوات العين على تصريفه ، مما يؤدي إلى تجمع هذا السائل داخل العين والضغط على أنسجة العين الداخلية بما فيها العصب البصري ، وهناك أسباب عديدة تؤدي إلى ذلك منها انسداد أو ضيق الفتحات الخاصة بالتصريف أو وجود التهابات داخل العين ينتج عنها ضيق القنوات، كما أن بعض إصابات العين قد تؤدي إلى تلف في أنسجة تلك القنوات.


خطورة المرض

يعتبر الماء الأزرق ثالث الأسباب الرئيسية لفقدان البصر بالمملكة العربية السعودية وبالمنطقة، وتكمن خطورته في أنه يسبب فقداناً دائماً للبصر إذا لم يتم اكتشافه ومعالجته مبكراً.


الأشخاص المعرضون للإصابة

مرض الماء الأزرق يصيب الكبار والصغار ، ولكن الأكثر عرضة للإصابة به هم من لديهم تاريخ عائلي بالمرض ، ومن يعانون من أمراض العيون الأخرى .

 

أنواع مرض الماء الأزرق

هناك عدة أنواع للماء الازرق منها :


  • - الماء الأزرق المزمن​:

وهو الأكثر شيوعاً ، وينتج عن ضيق في قنوات العين الداخلية بشكل تدريجي وعادة تبدأ الإصابة يهذا المرض بعد سن الأربعين، ولايصاحب هذا النوع من الماء الأزرق ألم بالعين.

  • - الماء الأزرق الحاد:

وهو أقل شيوعا من المزمن ، وعادة يصيب الأشخاص الذين تكون زاوية العين الأمامية ضيقة وهذا النوع أكثر لدى المصابين ببعد النظر، ويتسم بارتفاع مفاجئ وحاد لضغط العين مما يؤدي إلي حدوث آلام شديدة بالعين غالبا ماتكون مصحوبة بصداع شديد وغثيان.

  • - الماء الأزرق الخلقي:

قد يولد الطفل مصاباً بهذا المرض أو يصاب به في السنوات أو الشهور الأولي من عمره ويمكن توارثه عن أحد الأبوين أو كليهما ، كما قد يحدث نتيجة إصابة الطفل بعدوى فيروسية عند إصابة الأم بهذا الفيروس في الأشهر الثلاثة الأولي من الحمل. 

  • - الماء الأزرق الثانوي:

هناك أسباب كثيرة من الممكن أن تؤدي إلى ارتفاع ضغط العين الثانوي منها التهابات القزحية المتكررة ، والماء الأبيض ، واعتلال الشبكية السكري ، والاستخدام الطويل لمركبات الكورتيزون ، وأورام العين وغيرها.


التشخيص

يتم تشخيص الماء الأزرق بقياس ضغط العين في أقل من دقيقة. كما يتم فحص العصب البصري حتى يمكن تقييم التلف الذي سببه ارتفاع الضغط على أنسجة العصب وقد يلجأ الطبيب المعالج لإجراء بعض الفحوصات الأخرى مثل فحص المجال البصري.


 العلاج

هناك أنواع عديدة من الأدوية التي تخفف ضغط العين، وذلك إما بتقليل إفراز السائل أو بالمساعدة على سرعة تصريفه حتى ينخفض الضغط إلى المعدل الطبيعي، كما أن العلاج بأشعة الليزر قد يفيد في بعض الحالات وأحياناً قد ينصح طبيب العيون بإجراء عملية جراحية تساعد على تصريف سائل العين. ​


الوقاية

للوقاية من مرض الماء الأزرق يجب استشارة طبيب العيون في حالة فقدان الرؤية المحيطية ، أو عدم وضوح الرؤية ، أو رؤية هالات ملونة حول الأضواء ، كذلك احمرار مصحوب بآلام في العين (في حالات الماء الأزرق الحاد) ، علاوة على كبر حجم القرنية أو تغير لونها عند الأطفال (حالات الماء الأزرق الخلقي ) ، كما ينبغي فحص العين سنوياً لمن هم فوق سن الأربعين .


​نصائح لمرضى الماء الأزرق

إذا كنت من أحد الأشخاص الذين أصيبوا بمرض الماء الأزرق فيجب عليك أن تتذكر النقاط التالية:


  • - إن العلاج بالأدوية ليس مؤقتاً ، بل يجب الاستمرار في استعمالها بصفة دائمة.

  • - استعمال الأدوية بانتظام حسب أوامر الطبيب ، وإذا وصف لك الطبيب أنواعاً مختلفة من القطرات للعين ، فحاول أن يكون بين استعمال كل نوع وآخر عشر دقائق على الأقل.

  • - الهدف الأساسي من علاج ارتفاع ضغط العين هو المحافظة على مستواه ، وبالتالي المحافظة على النظر وليس تحسين مستواه ، فلذلك ينبغي عدم إهمال العلاج حتى لو لم يؤد إلى تحسن في حدة البصر.

  • - مراجعة الطبيب المعالج عند ملاحظة أي تغير في القدرة على الرؤية أو ظهور أي آثار جانبية للعلاج.

جميع الحقوق محفوظه 2016