تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر

Is it Introducation Page: No
Is it Contact us Page : No
Enter The Page Title : أورام العين
Enter The Page Details

تعتبر الأورام الصبغية من أشهر الأورام السرطانية التى تصيب الجلد وتمثل العين ثانى أشهر مكان لها، حيث تنشأ من الخلايا الصبغية بمشيمة العين "القزحية – الجسم الهدبى – المشيمة" ، ومن المعروف عن الأورام السرطانية قابليتها للازدياد فى الحجم، وقدرتها على الانتشار خارج العين لتظهر فى أماكن أخرى بالجسم "مثل الكبد والرئة" ولذلك يجب علاجها فوراً دون تأخير.

 ​

وتوجد عدة أنواع من الأورام التي قد تصيب العين :


- أورام الجفون ، وهي شائعة جداً.​

- الميلانوما العنبية: هو ورم العين الأولي الأكثر انتشاراً عند البالغين.

- سرطان الشبكية : هو ورم خبيث وأكثر شيوعاً في مرحلة الطفولة ويعتبر شديد الخطورة .

- الورم الوعائي الدموي المشيمي: هو ورم حميد ، ولكنه يمكن أن يتطور بصورة سريعة .

- الأورام الحَجاجية : وهي نادرة ومتنوعة جداً.

 

كيف تظهر أعراضه ؟

​تظهر الأعراض عامة عندما يشتكى المريض من ضعف الإبصار أو فقدان لجزء من مجال الإبصار لعين من عينيه يكتشفه بالصدفة، وقد يشتكى المريض من انبعاج

فى الصورة أو نقاط سوداء فى مجال الإبصار، وفى بعض الأحيان ينتج التدهور فى النظر من الإصابة باستجماتيزم مفاجئ "عدم انتظام فى انكسار العين" ، إو إصابة بالماء الأبيض ، أو ارتفاع فى ضغط العين.

 

التشخيص

يلجأ طبيب العيون إلى عمل رسم تفصيلى بمكان الورم وصفاته وحجمه، من خلال عدة فحوصات مثل الموجات الصوتية على العين، وتصوير قاع العين، وعمل

 أشعة بالصبغة . وهى وسائل ضرورية جداً للتفرقة بين الأورام المختلفة لمشيمة العين، والتى منها الأورام الدموية الحميدة والأورام المنتقلة من مناطق أخرى بالجسم، وهى تختلف فى صفاتها عن طريق الموجات الصوتية أو الأشعة بالصبغة عن الأورام الصبغية السرطانية بمشيمة العين.

وفى بعض الأوقات قد يحتاج المريض لعمل أشعة مقطعية أو أشعة رنين مغناطيسى على العين، كما يجب الاطمئنان على عدم انتشار الورم فى أى مكان آخر بالجسم مثل الكبد والرئة.

 

ما هو العلاج؟

فى الماضى كان استئصال العين هو الوسيلة الوحيدة لعلاج أورام المشيمة؛ لمنع انتشار المرض فى العين والحجاج، أو خارج العين، وتبين بمرور الوقت أن استئصال العين أو علاج الورم مع المحافظة على العين لهما نفس التأثير الإيجابى على منع انتشار الورم خارج العين فى معظم الحالات ، ومن هنا يفضل معظم أطباء العالم المتخصصين فى أورام العيون المحافظة على العين وعلاج الورم موضعياً بدون استئصال العين.

ويختلف العلاج على مكان الورم كما يلي :


  • - علاج أورام الجفن يتم بالاستئصال الجراحي.

  • - الأورام الداخلية في العين يتم اللجوء إلى تقنيات العلاج بالليزر والمعالجة الإشعاعيّة الموضعية، فضلاً عن الجراحة .

  • - في حالة ميلانوما المشيمية فعادة ما يتم التعامل معها بما يعرف بالمعالجة الإشعاعية ، أما الورم الوعائي الدموي المشيمي فيتم التعامل معه بالعلاج الضوئي الديناميكي.

  • - علاج ورم الشبكية فعادة ما يكون علاجاً مركباً من العلاج الكيميائي مع الليزر والتبريد.

  • - الأورام الحجاجية الخبيثة، يشتمل العلاج على جراحة دقيقة ، وقد يُستعان أيضاً بالعلاج الكيميائي أو الإشعاعي الذي يُطبق بالتنسيق مع طبيب مختص بالأورام. 


جميع الحقوق محفوظه 2016