تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر

Is it Introducation Page: No
Is it Contact us Page : No
Enter The Page Title : عسر القراءة وتقنية الكروماجين
Enter The Page Details

مرض عسر القراءة "الديسلكسيا" ، من الأمراض غير المعروفة رغم ارتفاع نسب الإصابة به في الآونة الأخيرة وتأثيره السلبي على التحصيل العلمي عند الكبار والصغار  ، واكتشف المختصين أن المرض ذو منشاً عصبي غير مرتبط بعوامل ثقافية أو بيئية أوعقلية أو نفسية ، حتى أن بعض المرضى يرى الحروف بطريقة معكوسة . وفي الأغلب فإن المصاب بمرض - الديسلكسيا- لا يدرك إصابته به ، علماً بأن نسبة انتشاره هى أعلى عند الذكور منها لدى الإناث ، وتشير الإحصائيات إلى أن ما نسبته 8 – 10% من أطفالنا مصابون بهذا المرض.


خطورة المرض

تكمن المشكلة لدى المصاب بهذا المرض في عدم قدرته على الفهم مما يولد لديه الشعور بالدونية وبالنقص ، مع أن الإشكال الحقيقي لا يكمن في قدراته العقلية بقدر ما هو في قدراته البصرية ، ويكفي العلم بأن بعض المشاهير  بل والعلماء كانوا يعانون من هذا المرض أمثال (ونستون تشرشل رئيس وزراء بريطانيا الأسبق- والبرت اينشتاين العالم المعروف بنظرية النسبية وليوناردو دافنشي الرسام العالمي).


طرق العلاج

اعتاد المربون قديماً على التعامل التربوي والنفسي مع هذا المرض لعدم معرفتهم بحقيقته مما كلفهم جهداً عظيماً وإمكانات جبارة دون الوصول إلى المستوى العلاجي المطلوب ، أما الآن وبعد أن اكتشف العلماء أن هذا المرض ناتج عن خلل في الخلايا الممغنطة Magnocells التي تشكل الوسيلة في نقل المعلومات ما بين العين والدماغ حيث تكون أقل تنظيماً وأصغر حجماً عند المصابين منها لدى الأسوياء ، عندها يتسبب هذا الخلل في انتقال وتردد خطأين للمعلومة المقروءة يؤديان إلى رسالة مشوشة تصل للدماغ مما يصعب تحليلها.



جميع الحقوق محفوظه 2016