تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


اكتشاف ورم نادر بالزائدة الدودية لاربعيني واستئصاله بالمنظار بمستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالريان

​نجح الفريق الجراحي بمستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالريان في إجراء جراحة ناجحة تم فيها استئصال ورم بالزائدة الدودية لمريض يبلغ من العمر 45 عاماً. ذكر ذلك الدكتور أمين رحال استشاري الجراحة العامة الحاصل على الزمالة البريطانية  ورئيس الفريق المعالج .الذي أضاف أنه تم إجراء الفحوصات المخبرية وأشعات التصوير المقطعي للبطن إذ أوضحت النتائج وجود ورم حجمه 12 6 سم في الزائدة الدودية. مشيراً إلى ان مثل هذه الأورام تعد من النوع النادر جداً و تصيب مريض من كل 1000 حالة ، و غالباً ما يتم اكتشاف الورم أثناء العمل الجراحي.

و أكد الدكتور أمين رحال على أنه غالباً ما يضطر الجراح في مثل وجود هذه الأورام النادرة  والمسجلة عالمياً من استئصال القولون الأيمن مع الزائدة أثناء الجراحة ، أما الآن ومع وجود تقنيات التشخيص الحديثة التي توضح الحالة بشكل دقيق قبل العمل الجراحي مما يجعلنا نتمكن من استصال الزائدة فقط دون الحاجة لإستئصال القولون مع توفير الامان الكامل وقت العملية . مشيراً إلى أن الخطورة الكبيرة لهذه الأورام تحدث إذا تم فتح الورم داخل البطن بحيث تنتشر المادة المخاطية وبالتالي تسبب زرع أورام متعددة داخل البطن يصعب السيطرة عليها وعندها يمكن أن يحتاج المريض إلى إجراء عدة عمليات جراحية لأستئصال هذه الأورام وكل من هذه الجراحات يحمل خطورة أكثر من العمليات التي سبقتها.

وقال استشاري الجراحة العامة أن العملية أجريت باستخدام المنظار خلال 45 دقيقة تم فيها استئصال الورم بالكامل مع الزائدة الدودية فقط دون حدوث أية مضاعفات للمريض إذ وضع الورم والزائدة داخل كيس بلاستيكي لمنع انتشار أي خلايا من الورم و ذلك لمنع تماسه أثناء إخراجه من التجويف البطني بأي جزء من جدار البطن.

وأضاف الدكتور أمين رحال بأن إجراء هذه العمليات بالمنظار نادره جداً  حتى في أكبر مراكز الجراحة العالمية. مؤكداً على أن المريض خرج من المستشفى خلال 24 ساعة وهو بصحة جيدة ولله الحمد. كما تم ارسال عينات الورم إلى المختبر حيث أظهرت النتائج وجود خلايا ورمية مخاطية حميدة وهو ما تطابق مع التشخيص المبدئي قبل العملية. ​

جميع الحقوق محفوظه 2016