تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


إنقاذ شاب من الإعاقة بثلاث عمليات وتقنيات متطورة بمستشفى د. سليمان الحبيب

​استقبل قسم الطوارئ بمستشفى د. سليمان الحبيب بالتخصصي حالة طبية خطرة لشاب يبلغ من العمر 13 عاماً تعرض لحادث سير مروع تسبب له في آلام حادة والتهاب شديد في عظم الفخذ الأيسر وخروج صديد متواصل وصعوبة في المشي والحركة. هذا ما أوضحه استشاري جراحة العظام والعمود الفقري بالمستشفى .
والذي أضاف بأنه فور وصول المريض لقسم الطوارئ بالمستشفى تم إخضاعه للفحوصات المخبرية والأشعة ، حيث تبين وجود أخطاء متعددة نتجت عن العلاج السابق الأمر الذي أدى إلى عدم التئام الكسر وحدوث التهاب بالعظم وخروج المسامير الخاصة بالتثبيت بالإضافة إلى ملاحظة ميلان في عظمة الفخذ. 
وقال استشاري جراحة العظام أنه بعد معاينة التحاليل المخبرية والمزرعة تبين وجود بكتيريا والتهاب شديد في عظمة الفخذ الأيسر الأمر الذي يحتاج إلى التدخل الجراحي السريع. موضحاً بأنه تم تحويل المريض مباشرة إلى قسم العمليات لإزالة الصفيحة القديمة وتنظيف الجرح بدقة وتثبيته مؤقتاً بأسياخ خارجية وإزالة العظم الميت من منتصف الكسر.

وأشار الدكتور إلى أنه تم العمل على تعديل الميلان في العظم ووضع كرات مضاد حيوي مكان الالتهاب مع إبقاء الجرح مفتوحاً لتسهيل خروج الصديد الكثيف . إذ تم تغطية الجرح بتقنية غيار الشفط (Vacuum Dressing) الحديثة والتي تساعد على شفط الصديد من الجرح بالضغط السالب والشفط المستمر ، وبعد 3 أيام تم تحويل المريض للعمليات مرة أخرى لتنظيف الجرح والتأكد من نظافة الجرح تم وضع جبيرة (مخلوطة بالمضاد الحيوي لمنع عودة الالتهاب) مكان العظم المفقود مع إبقاء العضلات والأنسجة حول الكسر سليمة لتحفيز نمو غشاء عظم جديد حول مكان العظم المفقود (Induced membrane technique) ولتسهيل التئامه مستقبلاً  بتقنية (Mosquetet) الحديثة. 

واستطرد الدكتور حديثه قائلاً أنه بعد إبقاء المريض 40 يوماً في المستشفى وإخضاعه لبرنامج علاج طبيعي ومتابعته الدقيقة بالمضادات الحيوية وتحاليل الدم تم إجراء أشعة والتي أكدت وجود تحسن ملحوظ وزوال الالتهاب ولله الحمد حيث تقرر إجراء العملية الثالثة والأخيرة.
موضحاً أن العملية الأخيرة تكونت من عدة خطوات ومنها إزالة الأسياخ الخارجية والجبيرة من مكان الكسر مع الحرص على إبقاء الغشاء الجديد سليماً.
بعد ذلك تم قياس طول الفراغ الناتج عن إزالة العظم الميت من العملية السابقة ومن ثم تم أخذ قطعة بالطول الملائم من منتصف عظمة الشظية في الساق الأيسر ووضعها مكان الفراغ ، ثم تم أخذ تطعيم عظمي من عظم الحوض الأيسر بفتح نافذة صغيرة في الحوض وأخذ كمية كبيرة من العظم المسامي (الذي يساعد بقوة على التئام الكسر) وإغلاق النافذة دون تشويه عظم الحوض.

وقال الدكتور أنه تم أيضاً زراعة العظم المسامي حول الكسر ثم إغلاق الغشاء العظمي الجديد وتثبيته بصفيحة طويلة تم تجهيزها من قبل العملية خصيصاً لتلاءم الطول المناسب وتثبيتها بتقنية المسامير المقفلة التي تساعد على تثبيت الصفيحة أكثر من المسامير العادية ثم إغلاق الجرح.
وفي الختام قال الدكتور أن العمليات أجريت بنجاح تام ولله الحمد حيث اختفت الأعراض السابق ذكرها وبدأ المريض في إتباع برنامج علاج طبيعي مكثف لتقوية العضلات حول الركبة.  مؤكداً على أن المريض خرج للمنزل بعد أن تم الاطمئنان على وضعه الصحي وقد أظهرت الأشعة في العيادة وجود تحسن في التئام الكسر وزوال الالتهاب تماما ولله الحمد .
 

جميع الحقوق محفوظه 2016