تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


جراحة مجهرية ناجحة تنقذ حياة شاب في مركز المخ والأعصاب

​تمكن الفريق الطبي في مركز المخ والأعصاب بمستشفى د.سليمان الحبيب بالقصيم في أول أيام تشغيله برئاسة الدكتور يحيى مينا استشاري جراحة المخ والأعصاب والحاصل على الزمالة البريطانية من إجراء عملية معقدة لشاب في الثامنة عشر من عمره كان قد تعرض لحادث سير أصيب على إثره بكسر مضاعف في العنق ودخول ما يشبه الشعر في منطقة فقرات الرقبة على مستويين مختلفين.

خضع المريض لعدد من الفحوصات المخبرية والإشعاعية والتي كانت عبارة عن التصوير بالرنين المغناطيسي MRI والتصوير الطبقي المقطعي CT.SCAN إضافة إلى خضوعه لعدد من الفحوصات العصبية لتخطيط الدماغ .

بعد ذلك تم تجهيز المريض للجراحة وأجريت العملية على مرحلتين الأولى تمكن الفريق الطبي خلالها من إزالة الديسك بين الفقرات وزراعة ديسك صناعي آخر وتثبيت الرقبة من الجهة الأمامية عن طريق صفيحة معدينة ، اما المرحلة الثانية فتم إجراء جراحة من الجهة الخلفية للرقبة وتثبيت براغي معدنية لتثبيت الرقبة بشكل جيد .

أجريت العملية عن طريق الجراحة المجهرية surgical microscope باستخدم أحدث التقنيات في هذا النوع من العمليات مثل الميكرسكوب العصبي Pentero والذي يتميز بدقة عالية في الجراحة العنقية cervical surgery .

وقد قام المستشفى بتوفير عدد كبير من وحدات الدم التي تتوافق مع فصيلة دم المصاب استعداداً لأي حاجة لنقل دم خلال العملية ، كما تم توفير مواد خاصة تتحكم في عملية تجلط الدم أو تسرب السائل الهلالي من العمود الفقري. وهو ما أسهم في تفادي المضاعفات أو مشكلات أثناء الجراحة وبعدها .

هذا وقد سبقت العملية تحضيرات عالية المستوى من جانب الفريق الطبي حيث خضع فريق التمريض لتدريبات مكثفة على خطوات العملية من خلال تمثيل للحالة والتعرف على الاخطاء التي يمكن الوقوع فيها خلال العملية لتجنبها أثناء الجراحة الفعلية.

وقد تكللت العملية ولله الحمد بنجاح كبير وتمكن الفريق الطبي بفضل من الله من إنقاذ المريض من كسر العنق ، وتحسنت حياته كثيراً بعد العملية واستطاع المريض ممارسة أنشطته اليومية بفضل الله عزل وجل​.

جميع الحقوق محفوظه 2016