تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


تدخل جراحي لإزالة ضلع زائد لمريضة بالفقرات الرقبية بمستشفى د. سليمان الحبيب بالريان

أجريت بنجاح بمستشفى الدكتور سليمان الجبيب بالريان عملية جراحية بالمنظارلأمراة تبلغ من العمر 29 عاماً كانت تعاني من آلام في الرقبة مع تنمل على طول الأطراف العلوية، وذلك نتيجة لضلع زائد بالفقرات الرقبية، أجراها لها كلاً من الدكتور اشوك جوبتا استشاري جراحة الأوعية الدموية الحاصل على الزمالة البريطانية والأمريكية  والدكتور ماجد قلادة استشاري جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري الحاصل على البورد والزمالة الأمريكية.

وذكر الدكتور اشوك جوبتا استشاري الأوعية الدموية أن المريضة حضرت إلى المستشفى تشكو من الام في الرقبة مع تنمل على طول الأطراف العلوية اليمنى بالإضافة لاحتقان وتورم دموي، موضحاً بأنه تم الإطلاع على السجل التاريخي المرضي لها وإخضاعها في الحال لفحوصات سريريه  تبين من خلالها وجود ضعف في اليد اليمنى، وتم بعد ذلك إجراء التصوير المقطعي (C.T.Scan) والرنين المغناطيسي (M.R.I) للفقرات الرقبية واليد اليمنى، علاوة على عمل دراسة لفحص الضغط الشرياني (peripheral arterial study). حيث أظهرت النتائج وجود ضلع زائد في الفقرات الرقبية مؤثرعلى الأعصاب والأوعية الدموية بشكل مباشر.

وأضاف الدكتور اشوك بأن الفحوصات والتقنيات الحديثة ساعدت كثيراً في الوصول للعارض المسبب للمرض، مبيناً بأن المريضة خضعت لعملية نوعية ودقيقة وذلك من خلال تدخل جراحي ناجح فوق الترقوة (Cervical Rib Resection )  تم من خلاله إظهار الأعصاب والأوعية الدموية، مشيراً إلى أن هذه التقنية الحديثة تعد هي الأفضل بالنسبة لعمر المريضة لما تحققه من رؤية واضحة لمكان العملية مقارنة بالقديمة التي تكون تحت الإبط.

​وعن طبيعة العملية أفاد الدكتور ماجد قلادة  استشاري جراحة المخ والأعصاب بأن الجراحة أجريت تحت التخدير العام مستغرقة ساعتين ونصف تم فيها استحداث فتحة لاتتعدى 2.5 سم في الجهة الرقبية اليمنى، ومن ثم تم إبعاد الأوعية الرئيسية عن طريق استشاري جراحة الأوعية الدموية، حيث مكننا ذلك من إظهار الضلع الزائد في الفقرات الرقبية وإزالتها. مضيفاً: بأن العملية تمت بنجاح تام ولله الحمد وقد شهدت المريضة بعد الجراحة تحسن كبير في وضعها الصحي، إذ خرجت من المستشفى بعد مكوثها ثلاثة أيام بعد العملية، مؤكداً بأن الأعراض التي كانت تعاني منها المريضة قبل العلمية قد أنتهت وهي الان تمارس حياتها الطبيعية.​

جميع الحقوق محفوظه 2016