تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


جراحة ناجحة بطوارئ مستشفى د.سليمان الحبيب بالريان تنقذ حياة شاب

استقبلت طوارئ مستشفى د.سليمان الحبيب بالريان شاباً يبلغ من العمر 30 عاماً كان قد تعرض لحادث سير مروع نتج عنه إصابة نازفة بالرأس وكسر مضاعف في أعلى العمر العمود الفقري، ذكر ذلك الدكتور ماجد قلادة استشاري جراحة المخ والأعصاب بالمستشفى والحاصل على البورد والزمالة الأمريكية.

والذي أضاف أنه عند استقبال المريض تم على الفور إجراء إجراء الإسعافات اللازمة وإذخاله لغرفة الإنعاش بالطوارئ نظراً لخطورة حالته الصحية، ومن ثم قام الفريق الطبي بإجراء جميع الفحوصات السريرية والإشعاعية والتي من بينها التصوير الطبقي المقطعي CT Scan، حيث أظهرت النتائج وجود نزيف مهدد للحياة في منطقة خطرة بالمخ تعرف بــ"الدماغ تحت الجافية" إضافة إلى إصابته بكسر مضاعف في أعلى العمود الفقري وبالقرب من النخاع الشوكي.

وتابع د.قلادة بقوله: تم دراسة حالة المريض بعناية فائقة، وتجهيزه لإجراء جراحة دقيقة لعلاج ما لديه من مشكلات معقدة ناتجة عن الحادث، مشيراً إلى أن التدخلات الجراحية استغرقت نحو أربع ساعات متواصلة قام الفريق الطبي خلالها بفتح الجمجمة وتفريغ الدم المتجمع وإيقاف النزيف، علاوة على وضع جهاز لمراقبة ضغط الجمجمة(Intracranial Pressure Monitor )  فيما بعد الجراحة حتى يتم التأكد من سلامة المريض من أي نزف مستقبلي، وقد تم إزالتها من دون جراحة بعد التحسن الكامل للمريض، إضافة إلى ذلك قمنا بتثبيت الكسر المضاعف بالعمود الفقري باستخدام تقنيات وأدوات طبية متطورة.

كما أشاد استشاري جراحة العمود الفقري والمخ والأعصاب  بالجاهزية التي أبداها الفريق الطبي في التعامل مع الحالة المرضية فور وصولها لطوارئ المستشفى، موضحاً إن الإجراءات السريعة التي تم تنفيذها من قبل استشاريي الطوارئ ساهمت كثيراً – بفضل الله -  في إنقاذ حياة هذا الشاب.

وعن حالة المريض بعد العملية أكد د.ماجد قلادة أن جهود الفريق الطبي تكللت – ولله الحمد – بنجاح كبير، وسيخضع المريض لجلسات العلاج الطبيعي والتأهيلي حتى يتمكن من العودة لممارسة حياته الطبيعية بشكل متميز.

جميع الحقوق محفوظه 2016