تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


جراحة طارئة لإنقاذ ثلاثينية من ارتفاع بالضغط الحملي بمستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالريان

​​​شهد مستشفى الحبيب بالريان عملية جراحية طارئة لإنقاذ حياة سيدة تبلغ من العمر 29 عاماً كانت تعاني آلام شديدة بالبطن ونزيف داخلي مستمر نتيجة إصابتها بورم دموي بالكبد أدى عدم إكتمال حملها وإصابتها بالتسمم الحملي. ذكر ذلك الدكتور غسان الصعيدي استشاري الجراحة العامة بمجموعة د.سليمان الحبيب والحاصل على الزمالة الإيرلندية والإيطالية في الجراحة العامة والمناظير. 

والذي أَضاف أن المريضة وصلت إلى طواريء المستشفى وهى في حالة يرثى لها نتيجة هبوط ضغطها تدريجياً واقترابه من الصفر، وذلك بسبب حدوث نزف داخلي مجهول المصدر بالنسبة لها . ومن ثم قام الفريق الطبي على الفور بإتخاذ كافة الإجراءت والفحوصات الطبية اللازمة للمريضة حيث خضعت في الحال للأشعة العاجلة بإستخدام الأمواج فوق الصوتية (Ultra Sound) عن طريق إستشارية أمراض النساء الولادة وقد أظهرت النتائج إرتفاع الضغط الحملي مما تسبب في وفاة الجنين وتم إسقاطه على الفور بالإضافة إلى تشكل ورم دموي تمزق لاحقا داخل الكبد مما سبب لها نزفاً مستمراً ، علاوة على نقص حاد في الصفيحات الدموية حيث شخصت حالتها بمتلازمة Help) ) تحت مسمى ( liver hematoma ) وكادت تلك المضاعفات أن تودي بحياتها لا قدر الله لولا التدخل الطبي في الوقت المناسب. 

وزاد الدكتور غسان  بأن الأعراض السابق ذكرها شكلت خطراً كبيراً جداً على حياة المريضة بسبب عدم انتظامها في المتابعة الدائمة لبرنامجها الحملي وخضوعها للفحوصات الطبية المعتادة مما تسبب في موت الجنين دون معرفتها بذلك. مشيراً في الوقت نفسه إلى أن هذه الحالة من الحالات الطبية النادرة التي تحدث لكل ربع مليون حامل وفقاً لنتائج الدراسات العلمية الحديثة. 

وأضاف الـدكتور غسان بأنه بعد إكتمال الفحوصات تم تنويم المريضة وإدخالها لغرفة العمليات وبدأ التدخل الجراحي عن طريق عمل فتحة بالبطن ووضـع تكـديس شـاش ( paclaing ) على الكبد لوقف النزف، بينما قام استشاري التخدير بإنعاش المريضه لرفع الضغط، مبيناً بأنه تمت السيطرة على إنخفاض الضغط الشديد في الصفيحات الدموية حيث أدخلت المريضه بعد ذلك للعناية المركزة لمتابعة حالتها بشكل متواصل. موضحاً بأنه بعد يومين تم إستخراج الشاش من بطن المريضة بعد التأكد من توقف النزيف نهائيا والاطمئنان على حالة الورم الدموي.

وفي الختام أكد استشاري الجراحة العامة بأن العملية تمت بنجاح تام، وأن المريضه قد تماثلت للشفاء بصورة جيدة " ولله الحمد". مفيداً بأنهاً تمكنت من مغادرة المستشفى بعد أسبوع من العملية،  ذلك بعد الاطمئنان على وضعها الصحي وعودة انزيمات الكبد لوضعها الطبيعي وخلوها من الأعراض السابق ذكرها.​

جميع الحقوق محفوظه 2016