تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


أربعينية تضع مولوداً بعد عقم 20 عاماً بمستشفى د.سليمان الحبيب

​أجريت بمركز علاج العقم والمساعدة على الإنجاب بالمجمع الطبي بالعليا ولادة ناجحة لسيدة تبلغ من العمر 41 عاماً بعد عشرين عاماً من تأخر الحمل ، ومحاولات كثيرة للإنجاب في عدداً من المراكز الطبية  داخل وخارج المملكة ولكن دون جدوى ، ذكر ذلك الدكتور محمد البقنة استشاري علاج العقم وأطفال الأنابيب بمجموعة د.سليمان الحبيب والحاصل على الزمالة الكندية.

وقال د.البقنة أنه عند وصول الزوجين للمركز تم فحصهما بأحدث الوسائل التشخيصية المتوفرة بمختبر العقم ، وقد أظهرت فحوصات الزوج وجود ضعف شديد في حركة الحيوانات المنوية ومن ثم  تقرر إجراء عملية أطفال أنابيب ، حيث تم خلالها استعمال ابرة صغيرة مثبتة على جهاز الاشعة فوق الصوتية عن طريق المهبل وإعطاء الزوجة بعض الأدوية المثبتة التى تعطى بعد سحب البويضات ، ومن ثم تمت مراجعة البويضات وتصنيفها من حيث النضوج ثم التلقيح باستعمال الحيوانات المنوية للزوج والصاقها بالرحم .

وأضاف د.البقنة قائلاً أن الحمل حدث بعد المحاولة الثالثة للتلقيح وقد أجريت عملية الولادة بالشهر التاسع بنجاح تام ولله الحمد وأنجبت ذكراً وقد تم فحصه ومتابعة حالته الصحية والتي أظهرت نتائجها سلامته ولله الحمد .

من جهتها قالت والدة الطفل : أشكر الله عز وجل بأن منحني وزوجي الطفل التي اعتبره نور عيوني  بعد طول انتظار ، وبهذه المناسبة أتقدم بالشكر والتقدير لجميع المسؤولين بهذا الصرح الطبي الكبير على الجهود التي بذلت  خلال المحاولات الأولية للحمل وحتى الولادة ​

جميع الحقوق محفوظه 2016