تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


قسطرة قلبية تنقذ حياة طفل فور ولادته في مستشفى د.سليمان الحبيب

تمكن فريق طبي متخصص في طب وجراحة قلب الأطفال والعناية المركزة بالخدج وحديثي الولادة من إنقاذ حياة مولود في يومه الأول بعد ولادته بتشوّه خلقي نادر بشرايين القلب، وذلك بإجراء قسطرة تداخلية ناجحة لعمل فتحة بين الأذنين، وإخضاعه للرعاية الطبية الفائقة حتى استقرار حالته بشكل طبيعي. هذا ما ذكره الدكتور جاسم النبريص استشاري الأطفال وحديثي الولادة الحاصل على الزمالة البريطانية والباحث في طب الأطفال .

وأوضح د.النبريص أن إحدى السيدات وضعت طفلها بالمستشفى، وعلى الفور قام الفريق الطبي بإخضاعه للفحوصات الاعتيادية تبين وجود بعض العلامات المرضية عليه والتي من بينها ازرقاق الجسم وعدم القدرة على التنفس، وهو ما حدا بالفريق إجراء عدد من الفحوصات التشخيصية الدقيقة التي أوضحت إصابة المولود بعيب خلقي نادر بالقلب عبارة عن تبادل شرايين القلب أو ما يعرف طبياً بــ Transposition of the Great Arteries، ويعد هذا التشوّه من أخطر الحالات القلبية على الرغم من ندرته، ويسبب عدم استفادة الطفل من الدم المؤكسج (الحاوي على الأكسجين)، بل يتم تغذيته بالدم الذي يحوي على ثاني أكسيد الكربون وهو ما يهدد حياته بشكل كبير جداً.

وتابع د.النبريص بقوله: على الفور تم نقل الطفل لمركز طب وجراحة القلب بالمستشفى واستدعاء استشاري طب وجراحة قلب الأطفال للتدخل السريع وإنقاذ حياة الطفل وعلاج هذا العيب الخلقي، إذ تم تجهيز الطفل لإجراء عملية بالقسطرة القلبية أجراها استشاري متخصص في طب القلب والقسطرة التداخلية للأطفال قام خلالها بإحداث فتحة بين الأذينين Balloon Atrial Septostomy ، ليستعيد الطفل قدرته على التنفس بشكل طبيعي.

مشيراً إلى أن الطفل خضع لرعاية مكثفة بوحدة العناية المركزة الخاصة بالأطفال الخدج وحديثي الولادة NICU، وتولى استشاريو العناية المركزة بالوحدة رعاية الطفل الذي كان في حالة حرجة للغاية، إذ تم وضعه تحت الملاحظة التامة وأجريت له الإسعافات وخضع للتنفس الصناعي وأيضاً تم إعطائه الأدوية الداعمة للقلب، حيث تم تدريجياً التقليل من الأدوية إلى أن تم إيقافها تماماً وأيضاً تم رفع أجهزة التنفس الصناعي عنه بعدها بأقل من 24 ساعة فقط، ومن ثم بدأ الرضاعة بعد استقرار حالته الصحية تماماً. 

يشار إلى أن مستشفى د.سليمان الحبيب بالريان تعد واحدة من أهم المستشفيات الخاصة المجهزة لتشخيص وعلاج مثل تلك الحالات، إذ إنها مجهزة بمركز متخصص لطب وجراحة القلب ويعمل به استشاريون متخصصون في قسطرة قلب الأطفال على مدار الساعة، إلى جانب نخبة من أمهر استشاريي العناية المركزة بحديثي الولادة والخدج.

جميع الحقوق محفوظه 2016