تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


فريق طبي بمستشفى د.سليمان الحبيب يستبدل مفصل الركبة لمريضة أجرت قبل ذلك زراعة كلى

في إنجاز طبي مميز، نجح فريق متخصص بمستشفى د.سليمان الحبيب بمدينة دبي الطبية في زراعة مفصل صناعي لركبة مريضة تبلغ من العمر 60 عاماً، حيث كانت تعاني من آلام شديدة بها مع عدم القدرة على الحركة وممارسة حياتها بصورة طبيعية، كما رفضت كثير من المستشفيات إجراء تلك الجراحة نظراً لحالتها الصحية وخضوعها لعملية زراعة كلى في وقت سابق. هذا ما ذكره الدكتور نبيل حمدان أخصائي جراحة العظام بالمستشفى وزميل كلية الجراحين الملكية البريطانية لجراحة العظام والمفاصل.

والذي أوضح أن المريضة خضعت لعدد من الفحوصات التشخيصية الدقيقة للوقوف على حالتها الصحية بشكل عام وحالة مفصل الركبة على وجه الخصوص، إذ تم تشكيل فريق طبي متكامل من أطباء الكلى والتخدير وجراحة العظام وكذلك التأهيل حتى يتم تقديم رعاية متكاملة قبل وأثناء وبعد العملية للمريضة، نظراً لأنها أجرت في وقت سابق عملية لزراعة الكلى وهو ما تتطلب اهتمام وعناية أكبر حتى لا يكون هناك أية مضاعفات جانبية أثناء العملية أو بعدها.
وأضاف د.نبيل حمدان قائلاً : تم إجراء العملية عن طريق الفتح الجراحي تحت التخدير النصفي تماشياً مع الحالة الصحية العامة للمريضة، حيث تم إزالة المفصل القديم وتنظيف مكانه من العظام الصغيرة المتفتتة وزراعة مفصل جديد متوافق في قياساته مع المفصل القديم في الطول والعرض حسب ما تم التخطيط له قبل العملية. موضحاً أن المفصل الصناعي الذي تم زراعته يعد من أحدث المفاصل الصناعية والذي يسمح بمجال أكبر للحركة ويمنح المريضة ثباتاً ومرونة أكبر أثناء ممارستها لحياتها وأنشطتها الطبيعية.

وعن نتيجة العملية قال أخصائي جراحة العظام بمستشفى د.سليمان الحبيب بدبي أنها تكللت بفضل الله بنجاح كبير، مشيراً إلى أن المريضة خضعت لمتابعة حثيثة من قبل الطاقم الطبي وأخصائي أمراض الكلى لمتابعة حالتها بعد العملية، وقد تماثلت تماماً للشفاء وغادرت المستشفى وهي في أفضل حال.

يشار إلى أن مستشفى د.سليمان الحبيب بمدينة دبي الطبية واحداً من أهم المنشآت الصحية التي تم تشغيلها حديثاً بدولة الإمارات والخليج العربي، وذلك نطراً لما يمتلكه من تقنيات مبتكرة يتم استخدامها لأول مرة بمنطقة الشرق الأوسط بشكل عام، إذ إن هذا المستشفى هو أول مستشفى رقمي بشكل كامل يستخدم تقنيات التواصل المرئي الذكي ونظارات جوجل في التشخيص عن بعد في أقسام الطوارئ والرعاية المركزة وغيرها، وتبلغ السعة الاستيعابية له 200 سرير وبتكلفة تجاوزت 500 مليون درهم على مساحة بلغت 175.000 قدم مربع.

جميع الحقوق محفوظه 2016