تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


إنقاذ حياة أم ووليدها بمستشفى الحبيب وصفت بأنها نادرة عالميا وبنسبة 0.06 %

نجح الفريق الطبي في قسم النساء والولادة بمستشفى د.سليمان الحبيب بالريان في إنقاذ حياة أم وطفلها الخديج الذي تمت ولادته بعد 34 اسبوع ووزنه لا يتجاوز 2.13  كجم. الدكتورة ابتسام محمد صبح طبيبة أمراض النساء والولادة والمشرفة على الحالة ذكرت أن الأم تبلغ من العمر 26 عاماً وترددت في بدايات حملها على أحد المستشفيات وجاءت لاجراء عملية الولادة بمستشفى الريان ظنا منها انها حامل في الشهر التاسع ، وأن وضع طفلها سليم وفقا للفحوصات التى أجرتها في السابق . ولكن عند إجراء الكشف الطبي عليها وإخضاعها للفحص الاكلينيكي وأشعة Ultrasound تبين أنها حامل في  الأسبوع 34 وهو ما يشير الى حدوث خطأ في تشخيصها منذ بداية الحمل ، بالإضافة الى اكتشاف أن السائل الأمنيوسي الذي من المفترض أن يحيط بالطفل داخل الرحم معدوم ، كما وجد أن الحبل السري ملتف حول عنق الجنين أربع مرات ووضعيت الجنين مقعدي مما استدعى التدخل الفوري لإجراء عملية ولادة قيصرية لانقاذ حياة الطفل.

وأضافت د.ابتسام أنه أثناء العملية تبين أن شكل الرحم غير طبيعياً لكونه ذو قرن واحد حيث أن القرن الآخر في حالة ضمور شديد وهو ما يصنف ضمن حالات التشوهات الخلقية النادرة للجهاز التناسلي للمرأة والتي تحدث بنسبة تصل الى 0.06% على مستوى العالم. ونوهت د.ابتسام الى أن الطفل وأمه يتمتعان بصحة جيدة نظراً للعناية الفائقة التي حظيا بها داخل المستشفى بتوفيق من الله ثم لتوفر الأجهزة الحديثة بوحدة العناية المركزة لحديثي الولادة.​

جميع الحقوق محفوظه 2016