تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


العناية الإلهية والرعاية الطبية العاجلة تنقذ ثمانينية تعرضت لجلطة قلبية حادة بمستشفى د. سليمان الحبيب

​أنقذت العناية الإلهية بمستشفى د. سليمان الحبيب بالريان حياة مريضة ثمانينية عانت من أزمة قلبية حادة مفاجئة ظهرت على شكل هبوط حاد في ضغط الدم وآلام شديدة بمنتصف الصدر وضيق في التنفس وغثيان. هذا ما أوضحه الدكتور مصطفى يوسف استشاري أمراض القلب والقسطرة التداخلية بمستشفى د. سليمان الحبيب في الريان.

والذي أضاف بأن المريضة وصلت إلى الطوارئ وهي في حالة صحية سيئة للغاية  حيث تم عمل الإسعافات الأولية وتغذيتها وريدياً وإخضاعها للفحوصات القلبية الدقيقة وذلك للوقوف على مسببات الحالة وتشخيصها. مفيداً بأن الفحوصات أشارت إلى إصابة المريضة بجلطة قلبية حادة في الجهة اليمنى والخلفية للقلب المغذاة من الشريان التاجي الأيمن بالقلب، الأمر الذي استدعى سرعة الإنجاز لعلاج المريضة.

وقال الدكتور يوسف أنه تم نقل المريضة إلى غرفة القسطرة القلبية وسرعة إنقاذها بعمل قسطرة قلبية تداخلية والسيطرة على الجلطات خلال 25 دقيقة فقط". مشيراً إلى أن المريضة تحسنت تماماً بفضل الله تعالى وخرجت من المستشفى بعد يومين لتعود لحياتها الطبيعية وتناولها لطعامها والحركة والمشي بصورة طبيعية. 
  
وأكد الدكتور يوسف على أن أمراض القلب تعد المسبب الأول للوفيات عالمياً إذ أن احتمالية الوفاة لمن يعانوا من جلطة قلبية حادة قد تصل إلى 50%. موضحاً أن أهم العوامل المساعدة على التقليل الجذري من احتمالية الوفاة بالجلطات القلبية هي سرعة  نقل المريض لأقرب مركز متخصص في أمراض القلب وسرعة إسعافه وتقديم العلاج المناسب والمعروف بالقسطرة العلاجية لفتح الشريان المنغلق.

واختتم الدكتور مصطفى يوسف حديثه قائلاً أن تقديم هذا النوع من الخدمات الطبية القلبية تتطلب وجود تجهيزات قلبية ذات إمكانيات عالية وفريق متكامل مكون من أطباء وتمريض وفنيين على أهبة الاستعداد بالمستشفى للتعامل بمهنية مع مثل هذه الحالات وفي وقت قصير جداً لتقديم الرعاية الطبية.



جميع الحقوق محفوظه 2016