تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


وزارة الصحة تكرم مجموعة د.سليمان الحبيب لمشاركتها في الحملة الوطنية للتوعية بسرطان الثدي

تحت رعاية معالي وزير الصحة المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، قامت وزارة الصحة بتكريم مجموعة د.سليمان الحبيب الطبية، وذلك نظير مشاركتها المتميزة في الحملة الوطنية للتوعية عن سرطان الثدي. جاء ذلك خلال الحفل الختامي للحملة، حيث سلّم د. عبدالعزيز بن عبدالله بن سعيد وكيل وزارة الصحة للصحة العامة الدرع التكريمي للأستاذ هشام بن سليمان الحبيب نائب الرئيس التنفيذي لتطوير الأعمال بالمجموعة. 

والذي قال: تفخر مجموعة د.سليمان الحبيب الطبية بأنها شريكاً فاعلاً للجهات المعنيّة في توعية وتثقيف المجتمع، وترسيخ مفاهيم الطب الوقائي لدى كافة الفئات العمرية، مشيراً إلى أن المجموعة تعمل دوماً على تسخير كافة طاقاتها وإمكاناتها للمساهمة في مثل تلك البرامج الوطنية للارتقاء بمستويات الوعي العام لدى المجتمع. مؤكداً أن المشاركات المجتمعية هي جزء رئيسي من سياسات المجموعة.

وأشار الأستاذ هشام الحبيب أن المجموعة شاركت وعلى مدار عام متواصل في الحملة الوطنية للتوعية بأهمية الكشف المبكر  من خلال فريق طبي متكامل في عيادتين متخصصتين لإجراء الفحوصات الطبية للمرأة في "بانوراما مول" و"حياة مول" بمدينة الرياض، انطلاقاً من مسؤولياتها الاجتماعية واستراتيجيتها الهادفة للارتقاء بالوعي الصحي لدى كافة أفراد المجتمع والمرأة على وجه التحديد.

موضحاً أن  مجموعة د.سليمان الحبيب حرصت من خلال تلك المشاركة على تعزيز فرص وصول المرأة إلى الخدمات الصحية الأساسية والفحوصات الطبية العامة كالتصوير الشعاعي للثدي بجهاز "الماموجرام" للكشف المبكر عن سرطان الثدي وقياس الطول والوزن، وضغط الدم، والفحوص السريرية، فضلاً عن التوعية الصحية للمرأة والتأكيد على أهمية اتباعها لنمط حياة صحي سليم، وذلك من خلال فريق طبي نسائي من المتخصصات بمجال الرعاية الصحية اللاتي يعملن بمستشفيات المجموعة.

وأشار نائب الرئيس التنفيذي لتطوير الأعمال إلى جهود مجموعة د.سليمان الحبيب في مجال المسئولية الاجتماعية وأنشطتها المتنوعة لرفع مستوى الوعي الصحي لدى مختلف أفراد المجتمع، مؤكداً أن مفهوم المسئولية الاجتماعية وتطبيقاتها أصبح واحداً من أهم الأدوار التي يناط بمؤسسات القطاع الخاص الاضطلاع بها، وذلك باعتبار أن المنشآت الخاصة هي جزء لا يتجزأ من منظومة العمل المنوط بها تحقيق التنمية المستدامة لمملكتنا الغالية.


جميع الحقوق محفوظه 2016