تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


جراحة دقيقة ونادرة بقاع الجمجمة لخمسينية بمستشفى د. سليمان الحبيب

​نجح فريق طبي بمستشفى د.سليمان الحبيب بالريان من إنهاء معاناة مريضة في العقد الخامس من عمرها كانت تعاني من ضعف بالسمع ونوبات شديدة من الصداع أجريت له عدة فحوصات وأظهرت أنها تعاني من عيب خلقي نادر بالأذن الوسطى على إثر ذلك خضعت لجراحة دقيقة بقاع الجمجمة تكللت بفضل الله بنجاح كبير . جاء ذلك بعد تشكيل فريق متكامل ضم كلاً من الدكتور هشام توفيق استشاري الأنف والأذن والحنجرة الحاصل على الزمالة الأيرلندية والدكتور ماجد قلادة استشاري جراحات المخ والأعصاب والعمود الفقري والحاصل على البورد والزمالة الأمريكية بالمستشفى إلى جانب استشاريو التخدير والفريق التمريضي .

حيث أوضح الدكتور هشام توفيق أن هذه الحالة تعد من الحالات النادرة إذ أجريت لها عدة تحاليل وفحوصات بالرنين المغناطيسي MRI والأشعة المقطعية الملونة (C.T Scan) ، بعد وضع صبغة خاصة في السائل الشوكي بأسفل الظهر للأذنين وقاع الجمجمة لتحديد الثقب الموجود في أسفل الجمجمة وسقف الأذن ، حيث تبين وجود تجمع سائل شوكي بالأذن الوسطى وهو ما يشير إلى أن هذا الثقب عيب خلقي تعاني منه المريضة ، مشيراً إلى أن المريضة سبق وأن أجري لها عملية تنظيف للجيوب الأنفية بالمنظار وتركيب أنبوبة تهوية بطبلة الأذن لعلاج ارتشاح الأذن الوسطى اليمنى ، ولكن خلال المتابعة عادت المريضة تعاني من ضعف بالسمع ونوبات شديدة من الصداع.

وأضاف الدكتور هشام توفيق قائلاً : أجرى الفريق الطبي عمليتان في نفس التوقيت الأولى تم خلالها إجراء فتح جراحي في أسفل الجمجمة لسد الثقب بالدهون، والثانية لعمل فتح جراحي خلف الأذن للوصول لسقف الأذن الوسطى من خلال عظمة النتؤ الحلمي (Mastoid) ووضع رقعة لسد الثقب من أسفل المخ مع الحفاظ على عظيمات الأذن الوسطى المسؤولة عن توصيل السمع واستغرقت 5 ساعات ، مؤكداً على أن العملية ولله الحمد تكللت بالنجاح والمريضة تحسنت حالتها بشكل أكثر من متميز وغادرت المستشفى وهي في حالة صحية ونفسية عالية.​

جميع الحقوق محفوظه 2016