تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


أربعينية تصبح أماً بعد 18 عام من الحرمان بمستشفى د. سليمان الحبيب بالقصيم

تمكن استشاريو النساء والولادة وعلاج العقم والمساعدة على الإنجاب بمستشفى د. سليمان الحبيب بالقصيم من علاج مريضة تبلغ من العمر 42 عاماً تعاني من العقم بعد حرمان من الأمومة دام 18 عام. هذا ما ذكره الدكتور سامر العلان استشاري علاج العقم والمساعدة على الإنجاب الحاصل على الزمالة في الأمراض النسائية وأمراض الخصوبة وعلاج العقم من جامعة Bristol البريطانية والدبلومة الفرنسية في جراحة المناظير النسائية من جامعة Clermont-Ferrand  الفرنسية.
وأضاف الدكتور العلان بأن المريضة حاولت العلاج في أكثر من مستشفى داخل وخارج المملكة ولكن دون جدوى مخلفةً ورائها 11 تجربة لم تكلل بالنجاح في الحمل والإنجاب ، ولكن بتوفيق الله لم تشعر المريضة باليأس إذ قامت بزيارة لمستشفى د. سليمان الحبيب بالقصيم وعرض حالتها المرضية علينا.
 مفيداً بأنه فور وصول المريضة للمستشفى تم عمل الفحص السريري ومن ثم إخضاعها لبعض الفحوصات المتخصصة والدقيقة و دراسة وضعها الصحي و تقييم الحالة بالإضافة إلى عمل منظار رحمي استكشافي.

وأوضح د. العلان بأنه بعد الإطلاع على كافة النتائج تبين وجود مؤشرات إيجابية للحمل ولله الحمد، حيث تم دراسة الأجنة وراثيا عبر تقنية الـ (PGD) لكشف التشوهات الصبغية الشائعة ونقل الأجنة السليمة صبغياً إلى الرحم وبتقنية أطفال الأنابيب. مبشراً بأن العملية تمت بنجاح ولله الحمد حيث أكدت النتائج وجود حمل مع تقديم كافة الاستشارات الطبية ومتابعة المريضة حتى الولادة.
وفي الختام قال الدكتور سامر العلان أن المريضة قد أنجبت طفلاً وحالته الصحية جيدة ولله الحمد. مؤكدا على أن توافر التقنيات الحديثة والكفاءات الطبية المؤهلة بعد توفيق الله كان لها الأثر البالغ في النجاحات التي حققتها وحدة علاج العقم والمساعدة على الإنجاب .

جميع الحقوق محفوظه 2016