تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


جراحة معقدة بمستشفى د. سليمان الحبيب تنقذ عشريني من الشلل الكلي بعد تعرضه لكسر رقبته اثر حادث مروري

قام فريق طبي متخصص في جراحة العمود الفقري بمستشفى د. سليمان الحبيب بالريان من إنقاذ عشريني تعرض لحادث سير مروع تسبب له إصابات بالغة و شلل كلي بالأطراف العلوية والسفلية. ذكر ذلك الدكتور مارون أبو ناضر استشاري جراحة العمود الفقري الحاصل على  البورد الفرنسي في جراحة المخ والأعصاب والعمود الفقري وشهادة الاختصاص الفرنسية في المناظير الجراحية.
والذي أضاف بأن المريض وصل لقسم الطوارئ وهو يعاني من شلل تام وكامل في الأطراف مما يعني عدم استطاعته الحركة بصفة نهائية، وبإجراء فحوصات الرنين المغناطيسي (M.R.I) والتصوير المقطعي (C.T Scan) تبين إصابته بكسر في الرقبة في الفقرة الخامسة والسادسة مع انزلاق الفقرات العنقية بالإضافة إلى وجود كدمات متعددة في النخاع الشوكي مقابل الكسر مما تسبب في الأعراض المذكورة. 
وأفاد الدكتور مارون إلى أنه بعد مراجعة النتائج تم اتخاذ قرار العملية الفوري. مفيداً بأن الجراحة استغرقت 9 ساعات باستخدام الميكروسكوب المتطور "Zeiss Neurosurgical Microscope" الذي يساعد في رؤية الأعصاب بشكل دقيق وواضح مما يساهم في نسب نجاح العملية. 
قال الدكتور مارون أن العملية قسمت إلى جزأين الأول أمامي وتم فيه إزالة الغضروف والكسور الضاغطة على النخاع الشوكي وتثبيت الفقرات بدعامات من التيتانيوم مع زراعة عظم لتسهيل عملية الالتئام العظمي. موضحاً بأن الجزء الثاني من الجراحة تم إجرائه من الجهة الخلفية للرقبة لتثبيت الفقرات وإعادتها لحالتها الطبيعية وإزالة الانزلاق. 
وفي الختام قال الدكتور مارون أن العملية أجريت بنجاح ولله الحمد إذا بدأ المريض في التحسن التدريجي وتحريك أطرافة العلوية والسفلية بعد اليوم العاشر من الجراحة. مشيراً إلى أن المريض أصبح باستطاعته تحريك كافة أطرافه والتحكم فيها بعد أن تم إخضاعه لبرنامج علاج طبيعي تأهيلي حتى تحسن وضعه الصحي ولله الحمد. 
        

جميع الحقوق محفوظه 2016