تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


التدخين

​​

يعتبر الفم من الأجزاء الهامة في جسم الإنسان وهو مدخل الجهاز الهضمي ، ويتناول الأفراد عن طريق الفم الأشكال المختلفة من التبغ لذلك فإن التدخين له تأثير مباشر على صحة الفم والأسنان وقد يتجلى هذا التأثير بعدة أشكال.

إن مشتقات التبغ تدمر نسيج اللثة والأربطة الداعمة للسن ،ويؤدي ذلك إلى التهاب اللثة وانحسارها مما يزيد احتمال الشعور بالألم والتحسس للأشياء الباردة والحارة، وأيضاً يؤدي التدخين إلي تأخر التئام الجروح بعد خلع الأسنان أو بعد الجراحة.

كما يحتوي التبغ على مجموعة كثيرة من المواد المسرطنة والتي تجعل المدخنين عرضه للإصابة بالسرطان أكثر من غيرهم.

ومن مضار التدخين التي تأثر على الأسنان:

  • يؤدي التدخين الى تلوث الأسنان بلون بني بشع جداً.
  • يسبب جفاف الفم تنيجة التهاب الغدد اللعابية قد تؤدي الى تكون الحصيات اللعابية والى انسداد قنواتها.
  • تستطيل حليمات التذوق الموجودة باللسان نتيجة تعرضها للمواد السامة الموجودة في التبغ مما يؤدي الى اختلال تذوق الطعام، بالإضافة لحدوث الغثيان نتيجة ملامسة هذه الشعيرات أسقف الحلق، كما تساعد هذه الشعيرات على نمو الجراثيم نتيجة تخزينها فضلات الطعام مما يؤدي إلى انبعاث رائحة كريهة من الفم.

جميع الأطباء ينصحون بالتوقف عن التدخين وزيارة طبيب الأسنان بشكل مستمر لعلاج الأفات الناجمة عن التدخين.

​ 

جميع الحقوق محفوظه 2016