تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


معالجة نقص فيتامين د يقلل أخطار الإصابة بأمراض القلب

هناك العديد من المراجعين يعانون من أعراض شبيهة بأعراض القلب وهى في الواقع ناتجة عن نقص حاد في فيتامين «د»، بعد أن تم التأكد من سلامة القلب بإجراء كافة الفحوصات اللازمة لتشخيص أمراض القلب كالتخطيط والأشعة الصوتية واختبار الهولتر لمراقبة ورصد نبضات القلب.

إصابة الشرايين القلبية

وثبت علمياً وجود ارتباط بين نقص فيتامين «د» وإمكانية الإصابة فعلياً بأمراض القلب على المدى البعيد، ومنها على سبيل المثال تصلب الشرايين وقصور الدورة الدموية، تضخم احتشاء عضلة القلب وارتفاع ضغط الدم والسمنة وأمراض السكري. كما أوضحت دراسة علمية أن من لديهم نقص مستويات فيتامين «د» عن 15 نانو غرام في المللي هم أكثر عرضة للإصابة بالأزمات والسكتات القلبية.

منع أخطار الإصابة

وقد أكدت أحدث الدراسات العلمية أن هناك رابطاً بين الفيتامين «د» وزيادة خطر إصابات الشرايين القلبية، فقد أظهرت نتائج الأبحاث على أن معالجة نقص الفيتامين «د» من خلال تزويد المرضى به، تساعد على منع أخطار إصابة المرء بأمراض القلب الوعائية وعدد من الأمراض المزمنة أو تقليلها.

الحوامل يشعرن بأعراض القلب نتيجة نقصه

وهناك العديد من الحوامل يراجعن قسم القلب لشكوى الخفقان وتسارع نبضات القلب مع ضيق التنفس، وإذا استبعدنا نقص الهيموجلوبين (فقر الدم) وعوامل الحمل الفيسولوجية التي تحدث بشكل طبيعي مع الحمل، نجد أن نسبة كبيره منهن يعانين من نقص حاد في فيتامين «د» والذي ينعكس على شكل خمول شديد مصحوب بخفقان بالقلب وضيق في التنفس ولا يكفي التدعيم الكامل بأقراص كالسيوم وحديد فقط، وإنما يجب تعويض النقص في فيتامين «د».

فحص الدم وتحديد مستوى النقص

وخيارات المعالجة في هذه الحالة ستكون بسيطة، وهي البدء بفحص دم المريض لتحديد مستوى فيتامين «د»، فإذا ما كان منخفضاً، فإنّ تزويده به أو زيادة التعرض للشمس يمكن أن يكون ذا فائدة ، فزيادة جرعة فيتامين «د» بمقدار يتراوح من ألف إلى 5 آلاف وحدة دولية في اليوم يمكن أن يكون مناسباً، ويعتمد ذلك على صحة المريض والأخطار الوراثية، والتزويد بجرعات دوائية هو الأفضل، لأنها رخيصة الثمن نسبياً، ومعظم المزوّدات تقدم وسطياً ما مقداره 400 وحدة دولية.

التعرض لأشعة الشمس

فيما يشكل التعرض لضوء الشمس مدة تتراوح بين 20 و30 دقيقة نحو 10 آلاف وحدة، لكن من المهم في هذه الحالة استعمال كريم واق من الشمس وتجنب الأوقات الحارة من اليوم، لتجنب حروق الشمس والأشعة فوق البنفسجية الضارة المسببة لسرطان الجلد.

جميع الحقوق محفوظه 2016