تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


علاج الحول في سن مبكرة يضمن نتائج أكثر فاعلية ونمو بصري سليم للطفل

حول العينين لدى الأطفال يؤثر بشكل مباشر على قوة الإبصار، وهو من الحالات الشائعة وعلاجها يتم ببساطة وسهولة فقط إذا تم اكتشافها وملاحظتها في وقت مبكر ، وعولجت لدى طبيب مختص وذو خبرة كافية.

الدكتور راشد فطاني استشاري عيون الأطفال بمجموعة د.سليمان الحبيب الطبية والحاصل على الزمالة في طب وجراحة العيون، أوضح أن الحول هو عيب بصري تكون فيه العينان غير مستقيمتين وتنظران إلى اتجاهين مختلفين حيث تكون إحداهما متجهة للأمام مباشرة، بينما الأخرى تنحرف إلى الداخل أو الخارج أو إلى أعلى أو للأسفل، كما أن عدم الاستقامة هذا قد يكون ملحوظاً دائماً أو أنه يظهر ويختفي.

حالة شائعة

وأشار د.فطاني إلى أن الحول يعد حالة شائعة تصيب الأطفال الذكور والإناث على حد سواء، إضافة إلى إمكانية حدوثه في مرحلة لاحقة من العمر، آخذين بعين الاعتبار أن الحول قد يصيب أكثر من فرد في العائلة، كما أنه قد يصيب الأشخاص الذين ليس لهم أقارب مصابون بهذه الحالة.

 

الحفاظ على الإبصار

مبيناً أن هناك ست عضلات تتحكم في حركة العين، ولكي يمكن تثبيت وتركيز كلتا العينين على هدفٍ مرئي واحد، يجب أن يكون هناك توازن وتنسيق في العمل بين العضلات الست الموجودة حول كل عين . مشيراً إلى أن عدم استقامة العينين في مرحلة الطفولة قد يسبب تدني في القدرة البصرية أو كسل في إحدى العينين حيث يستقبل المخ الصورة الآتية من العين المستقيمة التي ترى بشكل أفضل، متجاهلاً الصورة الآتية من العين الأخرى غير المستقيمة مما يؤدي إلى كسلها، ويلاحظ أن مثل هذا الكسل يؤدي أيضاً إلى فقدان القدرة على إدراك البعد الثالث للأشياء (أي الصورة المجسمة والعمق) .

 

ازدواجية الرؤية عند الكبار

ونوه د.فطاني إلى أن الأشخاص الكبار الذين يصابون بالحول غالباً ماتكون الرؤية لديهم مزدوجة لأن المخ تعود على استقبال الصورتين المرسلتين من كلتا العينين ودمجهما وقتما كانت العينان مستقيمتين، أما في حالة الحول فإن المخ لا يستطيع دمج الصورتين ولا يستطيع تجاهل أيَ منهما والنتيجة تكون ازدواجيةفي  الرؤية، أما عند الأطفال الصغار المصابين بهذه الحالة فإن المخ يقوم باستقبال الصورة المنقولة عن العين التي توفر رؤية أفضل ويتجاهل الصورة الآتية من العين الأخرى واستمرار هذا التجاهل يؤدي بمرور الوقت إلى تدني الرؤية في العين غير المستقيمة وبشكلٍ دائم ويعرف هذا بالكسل البصري

 

أنواع متعددة

وتابع الدكتور فطاني حديثعه بقوله: هناك أنواع كثيرة للحول منها ما يعرف بالأنسي ويختلف ما بين تكيفي وخلقي، وكذلك يوجد الحول إلى الخارج ويعرف بالحول الوحشي .

 

استشارة الطبيب

ونبّه استشاري طب وجراحة عيون الأطفال إلى أنه في حالات قد يلاحظ على بعض الأطفال الرضع وجود حول نتيجة لكون الأنف لديهم عريضاً و مفلطحاً مع وجود ثنية داخل الجفن والتي قد تخفي العين عند التحديق جانباً الأمر الذي قد يظهر العينين وكأن بهما حولاً وهو ما يسمى بالحول الكاذب وهذه الحالة تتحسن مع نمو الطفل، أما الحول الحقيقي فلا يتحسن مع نمو الطفل إذا تجاوز عمره أربعة أشهر وبإمكان طبيب العيون تمييز حالات الحول الحقيقي من الحول الكاذب لذلك يجب استشارة الطبيب المختص في حالة الشك بوجود حول في عين الطفل .

 

الفحص الدوري

ونصح د. فطاني بضرورة إجراء فحص للأطفال من قبل الطبيب المختص أثناء مراحل الطفولة، وذلك للكشف عن أي احتمال لوجود أمراض في العين ويكون هذا الأمر مهماً إذا كان أحد الأقارب يعاني من وجود حول او كسل بالعين. مؤكداً على أن الغرض الأساسي من علاج الحول يتلخص في الحفاظ على القدرة البصرية للعين وحمايتها من الكسل ، وكذلك تحقيق استقامة العينين إضافة إلى العمل على استعادة القدرة على الإبصار بكلتا العينين في وقت واحد .

 

حلول متنوعة

وأكد على أن علاج الحول يختلف من حالة إلى أخرى باختلاف السبب المؤدي للإصابة, حيث قد يشمل العلاج استخدام النظارات الطبية  أو إجراء عملية جراحية لتعديل وضع عضلات العين، وكذلك استئصال الماء الأبيض (عدسة العين المعتمة ) في حالة وجوده، إضافة إلى تصحيح أي عيوب أخرى تكون السبب في انحراف العين عن وضعها الطبيعي، كما يمكن علاج كسل العين وذلك بتغطية العين السليمة بهدف تحسين القدرة البصرية في العين المصابة إن لزم الأمر .وعلى ضوء الفحص العيني الشامل لأجزاء العين الداخلية والخارجية يقرر طبيب العيون نوعية العلاج الملائم للحالة ولابد من اتباع أحدث أساليب التعقيم للوقاية من انتقال العدوى .

 

الجراحة ليست بديلاً عن النظارات

مشيراً إلى أن جراحات الحول تتم بتغيير موقع التصاق العضلات بالعين للأمام أو للخلف أوتغيير الموقع تماماً من أجل تحقيق استقامة العينين، ومن الممكن أن يتحقق ذلك بالجراحة بعين واحدة أو بالعينيين معاً حسب الحالة نفسها ويتم ذلك عادةً تحت التخدير العام . مشدداً على أن جراحة الحول ليست بديلاً عن استخدام النظارات الطبية أو الوسائل العلاجية الأخرى، فقد يكون علاج الحول باتباع أساليب أخرى غير الأساليب الجراحية والتي قد تشكل استخدام القطرات او النظارات الطبية أو تمرينات العين أو تغطية إحدى العينين .

 

نمو بصري سليم

ونصح د.راشد فطاني بالحرص على إجراء التدخل الجراحي لعلاج الحول في سن مبكرة إذا كان هناك داعٍ للعلاج الجراحي، مشيراً إلى أنه كلما تم ذلك في مراحلة مبكرة كلما تحسنت الفرصة أمام الطفل لتحقيق نمو بصري سليم في كلتا العينين، وقال : من المهم التأكد هنا على أن قرار توقيت إجراء العملية يتم من قبل طبيب العيون المختص حسب كل حالة على حدة وليس بناءاً على رغبة الوالدين . مشيراً إلى الإجراء الجراحي يعتمد في مقداره ونوعه بناءاً على جداول عالمية معروفة ومتداولة وذلك حسب قياسات الحول التي لدى المريض نفسه، وتستقيم العينين في أغلب الحالات إلا أن بعضاً منها قد يحتاج لجراحة ثانية، مشدداً على أن جراحات الحول بشكل عام تعد من الجراحات الآمنة إذا ما أجريت بأيد خبيرة وماهرة.

جميع الحقوق محفوظه 2016