تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


علاج آلام وإصابات العمود الفقري يكمن في دقة التشخيص

تعد إصابات العمود الفقري في بعض الأحيان أحد أهم أسباب الإعاقة لدى الانسان إذ أصبحت هذه الإصابات في إزدياد نتيجة الحوادث المتكررة ، ومع التطورات الطبية التي شهدتها أساليب التشخيص والعلاج لمثل تلك الإصابات بعد توافر تقنيات وأجهزة تساعد في الوصول إلى الأسباب بشكل أكثر دقة ووجود كفاءات طبية قادرة على الاستفادة من تلك التقنيات بما يخدم المريض أصبح من الممكن علاج الحالات المعقدة والتي كان يصعب علاجها في الماضي منها أو التقليل من خطورة إصابات العمود الفقري.

 

أسباب الام ​أسفل الظهر

كثير من الأشخاص يعانون  من آلام أسفل الظهر بمختلف فترات حياتهم .. بل لا يوجد إنسان إلا ويصاب بنوبة ألم الظهر وهناك الكثير من الأسباب التي تؤدي لهذه الآلام ، وهنا لابد أن يلتزم المريض بمراجعة الطبيب لتشخيص الآلام تشخيصا صحيحا ودقيقا لتحديد سبب الألم حتى يتمكن من تحديد العلاج المناسب ، ومن الأسباب الأكثر شيوعاً لآلام أسفل الظهر هي الانزلاق الغضروفي الذي يحدث نتيجة رفع أثقال خاصة بطريقة غير صحيحة ، أو بعد مجهود للعمود الفقري.

 

الانزلاق الغضروفي يصيب الكبار والصغار

ومن الأسباب أيضاً الالتهاب العظمي الغضروفي التنكسي للعمود الفقري وتضيق القناة العصبية في الفقرات القطنية التي غالباً ما تحدث نتيجة التغيرات التنكسية بالفقرات القطنية حيث تظهر مع تقدم العمر مما يسبب بجانب آلام أسفل الظهرالآلام العصبية وصعوبة المشي أيضاً. إضافة إلى ما سبق فإن من أحد الأسباب الانزلاق الفقاري وهو انزلاق فقرة للأمام ويحدث لأسباب عدة منها ما يحدث في سن مبكرة وأخرى مع تقدم السن.

 

التشخيص الدقيق من العوامل الاساسية للعلاج

قبل أن يبدأ الطبيب بوصف العلاج لالآم أسفل الظهر يجب أن يتم التشخيص وذلك عن طريق أخذ التاريخ المرضي والكشف السريري وقد يحتاج الطبيب لإجراء بعض الفحوصات المخبرية والشعاعية وذلك للحصول على تشخيص دقيق للحالة، وقد تقدمت هذه الفحوصات بشكل كبير في الفترة الأخيرة مما يساعد الطبيب على التشخيص وبالتالي العلاج .

 

اللجوء للجراحة يأتي بعد العلاج التحفظي

ويكمن العلاج السليم لآلام أسفل الظهر في التشخيص الدقيق كما أسلفت سابقاً ، ويكون غالباً علاجاً تحفظياً وهو الذي يتم بدون تدخل جراحي ولكن هناك حالات لا تتجاوب مع العلاج التحفظي خاصة إذا صاحبت الحالة أعراض عصبية وهنا يكون حاجة ماسة للتدخل الجراحي ، كم أن هناك العديد من الخيارات الجراحية اعتماداً على التشخيص وحالة المريض ومنها: إزالة القرص(الغضروف) لإزالة الضغط من العصب ، رفع الضغط عن الأعصاب باستئصال الأجزاء الضاغطة ، توسيع القناة العصبية التي تجري لتمديد الفتحة التي يمر خلالها العصب ، دمج الفقرات وتثبيتها بأدوات معينة ومختلفة. ​

جميع الحقوق محفوظه 2016