تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


أورام الجلد إذا ما أهملت ستؤدي إلى تلف الأنسجة في الأعضاء المحيطة

​أشعة  الشمس الحارقة خاصة في دول الخليج تمثل خطراً على الجسم خاصة الجلد، حيث يحذر العديد من المتخصصين في الأمراض الجلدية من خطورة التعرض لأشعة الشمس لوقت طويل حتى لا يكون الجلد عرضة لإصابة بأنواع عديدة من السرطانات .

سرطان الجلد هو أكثر أنواع السرطانات حدوثاً في الإنسان ، ويظهر غالباً في الأماكن المكشوفة من الجسد والمعرضة لتأثير أشعة الشمس وخاصة في مناطق الوجه والعنق واليدين ، ويتعرض له الأشخاص الذين تتطلب مهنتهم البقاء في أماكن مفتوحة ومعرضة لأشعة الشمس لأمد طويل كالزراع والبحارة ويظهر غالباً في الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة أكثر من ذوي البشرة الداكنة إذ تحمي المادة الصبغية الموجودة بصورة طبيعية في الجلد وتلعب دوراً واقياً من التأثير المؤذي لأشعة الشمس ويظهر عادة في الأشخاص المتقدمين في السن .

ويجب إجراء الفحوص الطبية بشكل دوري لضمان السلامة حيث أن أسباب الإصابة بهذا النوع من السرطان كثيرة جدا منها التعرض للشمس لفترات طويلة ومتكررة. كما يمكن أن يكون ظهور بعض البقع، أو الشامات، على البشرة في أماكن مختلفة بالجسم من أعراض الإصابة بالسرطان, لذا ينصح بإجراء الفحص الطبي فور ظهور مثل هذه البقع ومن المحتمل أن يحدث نزيف أو طفح جلدي في مكان هذه البقع.

تتميز هذه السرطانات بأنها من السهل رؤيتها والوصول إليها لمعالجتها ، وهي بطيئة النمو وتبدو بشكل عقيدة أو قرحة غير مؤلمة تنمو على مدى عدة سنين ، غير أنها إذا ما أهملت فإنها تؤدي إلى إتلاف النسج بانتشارها إلى الأعضاء المجاورة ، وإن كل قرحة في الجلد لا تندمل بالمعالجة العادية خلال أسبوعين يجب معها  مراجعة الطبيب .

تعالج سرطانات الجلد إما باستئصالها جراحياً أو بالمعالجة الشعاعية ، ويرجع تقدير وسيلة العلاج إلى الطبيب المعالج ، وبصورة عامة ينصح باللجوء إلى المعالجة الجراحية في الحالات المتقدمة وقدر نسبة الشفاء من هذه السرطانات بحوالي 95 % من الحالات .

وهناك نوع نادر من سرطانات الجلد ينشأ عن الخلايا الصبغية هي الوحمة ( الشامة) وهو أحد أخبث أنواع السرطانات في الإنسان وهي السبب في ثلاثة أرباع الوفيات من سرطان الجلد . وتعد المنطقة الرأس والعنق من أكثر الأماكن تعرضاً لحدوثه ، على أنه قد يظهر في أي مكان من البدن حتى تحت الأظافر ، ومع أنه قد يظهر في أي سن إلا أن أكثر حوادثه تقع في العقدين الخامس والسادس.  ويشاهد الورم غالباً في الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة وفي الأماكن المعرضة لأشعة الشمس ، كما في أنواع  سرطانات الجلد الأخرى .

​​

جميع الحقوق محفوظه 2016