تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


علاج الروماتيزم المفصلي يتم بتقوية الغضاريف والوقاية من المضاعفات

​​الروماتيزم المفصلي (العظمي) هو أكثر أنواع الروماتيزم انتشاراً وهو يصيب الغضاريف (المادة اللينة الكاسية للمفصل التي تسهل حركته) بحيث تصبح خشنة وتقل حيويتها والسبب في ذلك ضعف التغذية بهذه الغضاريف والتغذية العامل الأساسي في بناء أنسجة وأعضاء الجسم ، البناء الذي يقاوم ما يقابله من هدم واستهلاك في هذه الأنسجة والأعضاء

إن طبيعة حياة أجسامنا عبارة عن عملية بناء وهدم  وتكون هذه العملية متوازنة في سن الطفولة وفي مرحلة الشباب ثم تتضاءل بعد ذلك عملية البناء وتستمر عملية الهدم ولذلك تبدأ الإصابة بالروماتيزم المفصلي العظمي بعد الثلاثين وتزداد مع تقدم السن  فيقل عدد الخلايا التي تغذي الغضاريف فتصفر وتتشقق وتبدأ بالتآكل ويشعر المصاب بصعوبة في القيام والجلوس وصعود السلم ونزوله والمشي مسافة طويلة  كما يحس بصعوبة في ثني وفرد الركبتين إذا أصابهما الروماتيزم  أما إذا أصاب أطراف الأعصاب فتنشأ عنه عقد عظمية لا ضرر منها سوى التشويه .

قد يصيب الروماتيزم المفصلي فقرات الرقبة أو أسفل الظهر أو الفقرات الصدرية أو المفاصل الحاملة للجسم مثل الوركين والركبتين وقد يصيب كعب القدم بصورة نتوء عظمي أفقي أسفله على شكل شوكة. مضيفاً بأن كل ما يساعد على الهدم في بنيان الجسم يساعد على الإصابة بالروماتيزم المفصلي العظمي بسرعة ، مثل إصابة المفصل بكدمه شديده نتيجة الاصطدام بشيء أو إصابته بالتهاب شديد أو بكسر والسمنة  إذ اتضح أن تخلل خلايا دهنية داخل الغضاريف يساعد على تشققها وتحللها كذلك ضعف الدورة الدموية وقلة إفراز الغدة الدرقية ومرض البول السكري كل هذا يساعد على الإصابة بالروماتيزم المفصلي العظمي.

ويلعب الاستعداد الشخصي الوراثي دوراً هاماً في ضعف الغضاريف ، وكان هذا المرض فيما مضى يسبب تقاعد الشيوخ ، أما الآن فوسائل العلاج الحديثة تحول دون تمادي الأعراض إلى مضاعفات.

وكلما بادر المريض إلى العلاج المبكر كانت النتيجة أفضل  وإلا كانت المضاعفات مع إهمال العلاج نمو نتوءات عظمية إلى درجة تحدد حركة المفصل وتلاشي الغضاريف الكاسية للعظم بحيث تصعب حركة المفصل مترافقة مع تحديد حركة المريض إذا كان المفصل المصاب هو الورك أو الركبة.

ويعتمد علاج الروماتيزم المفصلي العظمي أصلا على إزالة أي سبب يكون قد ساعد على الإصابة به  وتقوية الغضاريف بعقاقير تعتمد على اليود والكبريت وفيتامين أ وتنشيط الدورة الدموية في المفصل بوسائل مختلفة أهمها الأشعة القصيرة . وتأتي الوقاية بتجنب السمنة ، وعلاج أي التهاب في المفصل بسرعة ، والعلاج الجراحي للتشوهات الخلقية التي تسبب أي انحراف في محور المفصل.

جميع الحقوق محفوظه 2016