تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


تأخر علاج الروماتيزم ينتج عنه مضاعفات خطيرة منها تآكل المفاصل

​الروماتيزم حالة التهابية مزمنة تؤثر على المفاصل والأوتار والعضلات والغضاريف والأربطة ،وهو ليس حالة مرضية بحد ذاتها وإنما عبارة عن مجموعة من الشكاوي تدعى بالآلام الروماتيزمية. ويعتبر التهاب المفاصل أحد الأمراض الرئيسية المسببة للإعاقة الحركية والتى لايجب تجاهله ، كما أن التشخيص الدقيق هو أفضل الطرق للعلاج، والذي بالطبع يحتاج لطبيب متخصص مواكباً للتطور المذهل في تشخيص وعلاج هذه الأمراض.

العامل الوراثي له دور في الإصابة

وبعض الحالات يوجد لديها استعداد وراثي للاصابة بالروماتيزم لسبب غير معلوم الى جانب عوامل خارجية كالضغط النفسي الشديد وبعض الالتهابات الفيروسية والميكروبية وغيرها تؤدي إلى حدوثه لمن لديهم الاستعداد الوراثي للإصابة به.

يؤدي لتآكل المفاصل وهشاشة العظام

فمريض الروماتيزم عادة ما يشتكى من ألم وتورم وتيبس في المفاصل الصغيرة لليدين والقدمين مسببة قصوراً في الحركة ،وكذلك تآكل المفصل وربما الإصابة بهشاشة العظام، وعقيدات تحت الجلد، وجفاف العين وضعف في النظر، وفقر الدم، ، بالإضافة إلى تأثير أمراض الروماتيزم على الكلى والقلب .   

من مضاعفاته التأثير على حياة المريض اليومية

ويعتبر من أكثر أمراض المفاصل شيوعاً ويؤدي في حالة تأخر العلاج لتآكل المفاصل، مما يتسبب في تخفيض قدرة الفرد على القيام بأعماله وإنتاجه، بالإضافة إلى الشعور بالإرهاق والتعب ، وفي بعض الحالات يؤثر على حياة المريض اليومية كعدم قدرته على القيام بنشاطاته اليومية المختلفة.

الروماتيزم يشمل 180 عارضاً

تنقسم الأمراض الروماتيزمية إلى حوالي مائة وثمانين مرضاً، تختلف في حدتها وشدتها وعلاجها حيث تشمل أمراض الجهاز المناعي والمتمثلة في الروماتيد والتهاب المفاصل الشبابي والذئبة الحمراء بالإضافة الى التهابات العمود الفقري اللاصقة والصدفية الروماتيزمية وخشونة وضمور الغضاريف بين الفقرات القطنية والعنقية.


التشخيص المبكر ضروري ومهم

ومع التقدم العلمي والأجهزة الحديثة أصبح هناك إمكانية لتشخيص المرض في مراحل مبكرة ويعتبر التشخيص الدقيق هو أفضل الطرق للعلاج، وهو يحتاج إلى طبيب متخصص وعلى دراية تامة بالصفات الخاصة لتشخيص وعلاج كل مرض،
حيث يقوم الطبيب بأخذ التاريخ المرضي للحالة والكشف السريري للجهاز الحركي بالكامل بجانب الفحوصات المخبرية والإشعاعية والتي من أبرزها الفحص بواسطة الأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي
MRI وكذلك جهاز lunar IDXA الخاص بقياس كثافة العظام والذي يتميز بالتقنية الرقمية المباشرة والمعايرة الدقيقة للمريض.

تأخر العلاج يهدد بفقدان الحركة

والمرضى الذين يعانون من الالتهاب المفصلي الروماتويدي عليهم عدم التقاعس في علاج هذا المرض المزمن الذي يتطلب علاجاً مستمراً، وذلك لتفادي حدوث تشوهات بالمفاصل والتى قد تعيق المريض عن القيام بأعماله اليوميه وقد تقعده عن الحركة.
فالعلاج بصورة أساسية يبدأ بالتشخيص الدقيق والسليم للحالة .​

جميع الحقوق محفوظه 2016