تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


المتابعة الصحية الجيدة أثناء الحمل تقي الأم والمولود مشكلات صحية متنوعة

​​على كل إمرأة ترغب في نجاح حملها أن تتمتع بصحة جيدة قبل حدوث الحمل لذلك فهناك مجموعة من الفحوصات الدورية ينصح بها المختصون والتى يفضل على المرأة أن تقوم بها للإطمئنان على صحتها العامة وبشكل خاص عندما تفكر بالحمل لما في ذلك من إنعكاس على صحة الأم وجنينها ، ومن بين تلك الاختبارات يفضل إجراء فحص طبي شامل لدى الطبيب المختص بحيث يتم التحقق من عدة حالات قد لا تسبب أعراضاً غير أنه من شأنها أن تؤدي إلى مضاعفات أثناء الحمل  وتشتمل هذه الحالات على داء السكري ، ارتفاع ضغط الدم وفقر الدم ، إضطرابات الغدة الدرقية ،أورام الجهاز التناسلي.

وهنا نشير إلى أن أفضل طريقة لضمان صحة الطفل هى القيام بزيارات منتظمة للطبيب ومتابعة الحمل لما لذلك من أهمية كبرى لسلامة الأم والجنين ، كما نؤكد هنا على أن أهمية متابعة الحمل ليست مقصورة على فئة معينة من الأمهات أو الزوجات ذوات التاريخ المرضي المعين، بل تشمل جميع الحوامل.

وهناك أربعة فئات من النساء الحوامل يحتجن لهذه الرعاية الخاصة والمكثفة ومنهن السيدات اللاتي يعانين من أكثر مشاكل الحمل شيوعاً وهي داء السكري ومضاعفاته على الأم والجنين حيث يمكن تجنب تلك المشاكل والتغلب عليها بالمتابعة الدقيقة وتطبيق بعض الأساليب العلمية المتقدمة في التحاليل والمتابعة بالموجات الصوتية التشخيصية خاصة عن طريق الموجات فوق الصوتية التي تعطينا صورة حية عن الجنين واكتشاف التشوهات الخلقية وغيرها من الأمراض من بداية الحمل.

 كما ننصح السيدات بإجراء بعض الفحوصات للتأكد من ضبط مستوى السكر بالدم في فترة حدوث الإخصاب حيث أن هذه الفترة تعد من أهم الفترات في تكوين الأعضاء للجنين.

كذلك فإن السيدات اللائى يعانين من الإجهاض المتكرر أو تم إجراء عمليات ولادة قيصرية لهن من قبل يكن عرضة أكثر من غيرهم لبعض المشاكل أثناء الحمل ، بالإضافة الى حدوث الحمل مع تقدم سن الأم حيث تزيد نسبة المشاكل الصحية وأيضا التشوهات التى يمكن أن تصيب الجنين ، وهو ما يتطلب المتابعة مع الطبيب المختص حتي نضمن بداية سلمية وجيدة للطفل في حياته.

جميع الحقوق محفوظه 2016