تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


الصداع النصفي

المصابون بالشقيقة معرضون أكثر للسكتة الدماغية والمتابعة الدورية تجنب تفاقم الحالة

 

الصداع النصفي ( الشقيقة ) يسبب معاناة كبيرة وآلاماًَ للشخص المصاب قد تؤدي إلى أن يعيش في صراع مستمر مع الآلام والمتاعب ، ويصيب الصداع مختلف الأعمار وتحدث نوباته فجأة دون سابق إنذار في بعض الأحيان وترافق النوبة بعض الأعراض مثل الغثيان والتقيؤ. وآلام صداع الشقيقة (النصفي) مزعجة للغاية وقد تؤثر على نوعية حياة المريض وقدرته على القيام بأعباء الحياة والعمل، ومن هنا تأتي أهمية فهم هذه الحالة وتشخيصها تشخيصًا دقيقًا ومعالجتها. وفي الغالب يصيب هذا الصداع النساء في أوائل العمر.

أسباب الإصابة

وأسباب الإصابة غير معلومة بدقة لكن العلماء استطاعوا عن طريق الدراسات والأبحاث فهم ميكانيكية حدوث النوبات والتغيرات الفسيولوجية التي تحدث في شرايين وأغشية الدماغ أثناء النوبات الحادة وما يحدث خلال النوبة يمكن تلخيصه بتغييرات في الشرايين داخل الدماغ، حيث تتقلص ثم تتوسع مصحوبة بالتهابات في بعض الأعصاب داخل الدماغ تنقل إشارات الألم، ومن هنا تبدأ النوبات.

أعراض خاصة

أما أعراض الشقيقة أو الصداع النصفي فهي عبارة عن نوبات ألم شديد في الرأس قد تحدث من دون إنذار وفي حالات عديدة يسبقها إنذار (علامات ما قبل النوبة) على شكل أضواء أو خطوط أو نجوم أمام العين أو تغير في المزاج أو إحساس بالتعب العام أو تنميل في الوجه والأطراف لمدة ثوانٍ أو دقائق، يتبعها ظهور ألم الرأس النابض مع تحسس من الضوء والصوت وغثيان وتستمر النوبات التي لم يخضع فيها الشخص للعلاج من أربع ساعات وحتى 72 ساعة (أي ثلاثة أيام) ويزداد ألم صداع الشقيقة أثناء الجهد الجسدي والحركة، بينما يتم القضاء على النوبات التي يخضع المصابون بها للعلاج خلال ساعات قليلة.

التاريخ المرضي الدليل الأكبر

وتشخيص صداع الشقيقة يتم عادة بعد شكوى المريض من آلام الرأس، ويقوم الطبيب بسؤال المريض عن تاريخ المرض وكيفية حدوث النوبات والعوامل التي تزيد منها أو تقلل من حدتها وغالبًا ما يكون التاريخ المرضي هو الدليل الأكبر على صداع الشقيقة بجانب الفحص السريري الذي عادة ما يكون سليمًا عكس ما يتوقع معظم المرضى الذين يخشون من حدوث مكروه في الدماغ أو وجود أورام أو نزيف. وفي بعض الحالات الخاصة أو غير المعتادة يتطلب الأمر إجراء فحص بالرنين المغناطيسي وتخطيط للدماغ لاستبعاد أمراض أخرى تتشابه مع أعراض الصداع.

تجنب خطر الإصابة بالجلطة الدماغية

الأشخاص الذين يعانون الصداع النصفي أكثر عرضة لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية الانسدادية ولا سيما النساء وتحدث الجلطة الدماغية الانسدادية عندما تسد جلطة دموية أحد الشرايين التي تمد المخ بالدم مما يؤدي إلى نقص الدم والأوكسجين اللازمين والضروريين له، وفي حالة تأخر العلاج يمكن أن يضر بالمخ، كما أن هناك دراسات تشير إلى احتمالات إصابة النساء بالجلطات الدماغية جراء الصداع النصفي وهذه تكون مؤقتة بسبب انقباض مؤقت في الوعاء الدموي، ويمكن تجنب حدوث ذلك عن طريق المراجعة المستمرة للطبيب وأخذ الأدوية اللازمة. ​

جميع الحقوق محفوظه 2016