تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


زراعة المفاصل تمنح المريض حياة جديدة بعيدة عن الألم

عمليات استبدال المفصل الصناعي من أكثر الطرق فعالية للتخلص من آلام المفصل لاسيما إذا فشلت الطرق التحفظية في العلاج ، ويتم ذلك بواسطة استبدال الأسطح التالفة ، أو عن طريق تعديل استقامة القدم وتحسين آلية الركبة مما يسمح للعضلات التي أضعفها الاحتكاك على استعادة قوتها.

 

زراعة المفصل قد تكون جزئية

وقد ارتبط مفهوم زراعة المفاصل في أذهان بعض المصابين بأن تلك العمليات عبارة عن إزالة المفصل الطبيعي وإحلال صناعي محله  ، وهو ما يثير بعض التخوف لدى الكثير من الذين تتناسب مع حالة مفاصلهم تلك العمليات مما يستدعي تجنب اللجوء إلى العلاج خوفاً من الخطورة التي يتصورونها . وعلى خلاف ذلك فإن زراعة المفاصل لا تعني إزالة المفصل واستبداله بآخر، بل هي تلبيس المفصل الطبيعي بمادة مصنعة تساعده على استعادة الدور الحيوي الذي يقوم به، ليخلص المريض من الآلام ويمنحه سهولة في الحركة.

 

امتصاص الصدمات

يتكون المفصل الطبيعي من نهايتي عظمين ومحفظة تحيط بهما، إذ تكون نهاية العظمين مغطاة بغضاريف يرتكز دورها على تكوين سطوح ناعمة ومرنة، تسمح الحركة بسهولة للمفصل، وذلك لأن هذه الغضاريف تنزلق على بعضها البعض دون احتكاك، ويساعدها على ذلك وجود سائل لزج داخل المحفظة المحيطة بنهايتي العظمين، إضافة إلى ذلك تعمل هذه الغضاريف على امتصاص الصدمات.

 

تغيرات تدريجية بسبب تلف المادة الغضروفية

ويلجأ الطبيب لاستبدال المفاصل الطبيعية عند تلف وزوال المادة الغضروفية في المفصل نتيجة التهاب المفصل العظمي أو أحد أنواع التهابات العظم الروماتيزمية، وأكثر الأنواع شيوعاً هو «الاحتكاك» ، مما يؤدي إلى تغير شكل الساق، ففي الركبة مثلاً وفي حالة اهتراء العظم نجد أن الساق تصبح مقوسة، ويرافق هذا التدهور في الغضاريف عدة تغيرات في المفصل، إذ تقل سماكة المفصل بسبب الالتهاب ويظهر فيها الكثير من الندبات، وتحدث تلك التغيرات تحدث بشكل تدريجي وتختلف من مصاب إلى آخر.

 

التخلص من الألم

وتكمن الفائدة الرئيسية للمفصل الصناعي في التخلص من الألم، حيث يشعر المريض باختفاء الألم أو تناقصه بشكل كبير، وأن الحركة غير مؤلمة، وكثير من المرضى يلاحظون تحسناً في حركة المفصل، ففي حالة مفصل الكتف الصناعي يلاحظ المريض أنه يستطيع بعد العمل الجراحي تسريح شعر رأسه بدون صعوبة وبدون ألم، كما يلاحظ المريض أيضا أن نوعية حياته قد تحسنت فهو قادر على الاعتماد على نفسه والتمتع بأشياء لم يكن يقدر عليها من قبل، إضافة إلى أن هناك العديد من الفوائد الملحوظة أحياناً ومنها تحسن شكل الساق، وفي الحالات الشديدة من التهاب المفصل تكون الساق مقوسة وبعد العمل الجراحي تصبح الساق مستقيمة وذات منظر طبيعي.

 

تأخر العلاج يدفعك للمقعد المتحرك

وهنا نؤكد أن تأخر بعض الأشخاص في إجراء عملية المفصل الصناعي رغم وصوله لدرجة شديدة من الاحتكاك، كما هو حال غالبية المرضى في المملكة بصفة خاصة قد ينتهي الأمر بهم في المقعد المتحرك لأن مفاصلهم تتصلب نتيجة الإطالة في الجلوس فلا يستطيعون القيام ومد القدم.

 

تطور ات مذهلة

وقد شهدت الفترة الماضية تطورات متتالية في المفاصل الصناعية. ولعل الحدث الأكبر في هذا المجال تطوير المفصل الصناعي ذو الرأس الكبيرة (Large Femoral head Prosthesis) ويتميز بكبر الجزء المستخدم لاستبدال عظمة رأس الورك مما يؤدي إلى التقليل من تآكل المفصل وإطالة عمره المفترض.

 

مجال أكبر للحركة

تسمح هذه النوعية من المفاصل بمجال أكبر من الحركة ينتج عنها زيادة ثبات المفصل ، ويسمح للمريض بالجلوس على الأرض والصلاة بشكل طبيعي. وقد أثبتت الدراسات أن هذا النوع من المفاصل يسمح بمجال حركي مقارب جداً لحركة المفصل الطبيعي.

 

ثبات أكثر

وهذا المفصل المتطور مناسب جداً في المرضى الذين يحتاجون لتغيير الورك في سن مبكرة نتيجة الحوادث أو الأمراض الأخرى، أو المرضى الذين تكون لديهم مشاكل في العضلات تحتاج لمفصل صناعي يتميز بثبات أكبر. ويجب التنويه أن تلك العمليات قد لا تكون مناسبة للاستخدام في جميع الحالات ، ولذلك فإنه من الضروري أن يتم اختيار المريض المناسب لها وأن يتم التخطيط والاستعداد للجراحة بدقة.

 

أساليب علاجية متنوعة

وهنا نشير أيضاً إلى أن وجود الآلام ومشكلات في المفاصل لا يعني أن ذلك يحتم على المريض زراعة مفاصل أو ترميمها، بل هناك طرق وأساليب لعلاج مثل هذه المشكلات وتكون نسبة الشفاء منها كبيرة، خصوصاً إذا كان المرض في بداية مراحله، إذ إن فهم طبيعة المفصل ومكوناته وطريقة عمله تمنح الشخص مجالاً كبيراً في حماية هذا الجزء الحساس من جسمه.

 

تقوية العظام

ولأن الوقاية أفضل دوماً من العلاج ، نشير هنا إلى أن الحفاظ على العظام يُجنّب الشخص اللجوء إلى إجراء العمليات الجراحية، حيث يمكن الحفاظ على المفاصل من خلال تناول الأغذية التي تزيد من كثافتها ومتانتها ومنها الحليب والمواد الغنية بالكالسيوم والفيتامينات والحديد.

 

ممارسة الرياضة لتقوية العضلات

كذلك من الضروري ممارسة الرياضة بصورة مستمرة ضرورية لتخفيض الوزن ولتقوية العضلات وتنشيط الدورة الدموية وكذلك الابتعاد عن حمل الأوزان التي تضغط على الغضاريف وتقلصها، وتعريض الجسم لأشعة الشمس في ساعات الصباح لكسب فيتامين "د" من أشعة الشمس.

 

مراجعة الطبيب فوراً عند ظهور أعراض

وختاماً فإن على الجميع عدم إهمال أي حالة مرضية ، إذ يجب مراجعة الطبيب من أجل التشخيص الفوري للأمراض عند ظهور أعراضها وبذلك يسهل علاجها وفي حال تأخر الكشف عنها يصعب علاجها مما يزيد آلام المريض .

د.محمد الصحن

استشاري جراحة العظام والمفاصل

حاصل على البورد الكندي

مجموعة د.سليمان الحبيب الطبية

جميع الحقوق محفوظه 2016