تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


20% من حالات الصداع ناجمة عن أمراض أخرى

​20% من حالات الصداع ناجمة عن أمراض أخرى

​قال الدكتور طلال محفوظ استشاري أمراض المخ والأعصاب بمستشفى الدكتور سليمان الحبيب بالريان الحاصل على  الزمالة الفرنسية أن الصداع أصبح مرضًا من أمراض العصر الحديث والذي ليس من السهل تصنيفه أو حصر أنواعه . موضحاً  أن كثير من المرضى يعانون من أنواع متباينة من الصداع وقد يكون البعض مصابًا بأكثر من نوع فى وقت واحد، ووفقاً للإحصائيات الطبية وجد أن أكثر من ربع (25 %) السكان فى البلاد المتقدمة يعانون من الصداع المزمن.

 

غالبية المصابين لا يستشيرون الأطباء

وأشار الدكتور محفوظ أن غالبية المرضى الذين يعانون من أعراض الصداع لا يستشيرون الطبيب ، لأنهم يرون أن الصداع من الأمراض الخفيفة التى لا تحتاج إلى استشارة الطبيب بالرغم من أنه وفى الغالب يكون الصداع شديداً ويؤثر على النشاط العادى للمريض ، موضحاً أن الصداع عبارة عن الشعور بالألم في الرأس نتيجة الإصابة بالعديد من الاضطرابات التي تصيب الجسم أو ربما هو اضطراب بحد ذاته يصيب الصداع أي جزء من أجزاء الرأس ويمكن أن يصل الى الرقبة . إذ أن هناك 20% من حالات الصداع ناجمة عن أمراض أخرى عن أمراض أخرى كالأورام وارتفاع ضغط الدماغ أو النزيف الدموي داخل الدماغ ، لذا فإن زيارة قصيرة للطبيب تحدد سبب الإصابة بدقة ومن ثم علاجها مبكراً .

 

أنواع الصداع تحدد شكل العلاج

 وحدد الدكتور محفوظ للصداع ثلاثة أشكال الأول منه حسب شدة الصداع حيث يمكن أن يحدث يومياً أو أحياناً ويمكن أن يدوم من بضعة دقائق إلى عدة ساعات وحتى إلى عدة أيام. وثانياًً الأعراض المصاحبة له ، فقد تصاحبه اعراض أخرى مثل الغثيان ، وثالثاً موقع الألم حيث يمكن أن يتركز الألم في نقطة واحدة في الرأس كله او في عدة نقاط . ولا يخفى علينا بأن كثير من أنواع الصداع شيوعاً هو الصداع النصفي الشقيقة وهو ناتج عن ضغط في العصب الثاني الموجود في الفقرات العليا من الرقبة والذي يمكن أن يسبب ألم في القسم الخلفي من الدماغ مع تردد فوق الأذن للوصول إلى العين وهذه الحالات شائعة الحدوث ويعاني منها المريض لسنوات وهى من الأنواع التي لا تتجاوب مع العلاجات التقليدية ، وعلاجها الوحيد هو علاج فوري لفقرات الرقبة ويتم بتحرير فوري للعصب عبر (Mani pulapion) بعد إجراء صور شعاعية على فقرات الرقبة ، كما أن هناك أنواع أخرى من صداع الرأس ينسب اليها الشقيقة وهى بعيدة كل البعد عن هذا النسب ومثل هذه الحالات تستدعي التدقيق المناسب لإيجاد الوسائل المناسبة للعلاج.

 

الصداع مرضاً عصبياً و يحتاج للتشخيص

وأفاد استشاري أمراض المخ والاعصاب أن الصداع ينتج في بعض الحالات عن كثير من الأمراض منها ما هو داخل الجهاز العصبي ومنها ما هو خارجه حيث يعتبر في هذه الحالة عارض أكثر منه مرض . وفي كثير من الأحوال يشكل هذه الصداع مرضاً عصبياً بحد ذاته لذلك يتوجب على الطبيب أن يحدد بدقة نوعية المرض ومن ثم يستطيع أن يصف الدواء المناسب والملائم لكل حالة.

تحديد المسبب اساس العلاج

وقال د. محفوظ أنه أمام هذا الكم الهائل من هذه أسباب وأنواع الصداع يجب في كل الأحوال تحديد السبب الحقيقي لهذه الآلام ومن ثم الوصول إلى التشخيص السليم حتى يتم الحصول على أفضل النتائج في العلاج.

 

دور التصوير الطبقي والمغناطيسي في العلاج

مؤكداً على أنه في كثير من الحالات لابد من استشارة الطبيب الذي سيقوم أحياناً بالفحوصات اللازمة وكذلك الاستعانة بأدوات التشخيص مثل أجهزة تخطيط الدماغ وكذلك التصوير الطبقي مثل  Ct-scan أو MRI الرنين المغناطيسي بالإضافة إلى تحليل مختبري إن لزم الأمر. حيث يظهر في بعض الحالات خاصة الشقيقة إشارات في القسم الأمامي من المخ وحالات تصلب الشرايين الخارجية للجمجمة .

جميع الحقوق محفوظه 2016