تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


علاج آلام الظهر في مجموعة د.سليمان الحبيب بحقن البلازما ينهي معاناة عدداً من المصابين

​علاج الألم من التخصصات الطبية التي ظهر دورها الحيوي في الفترة الأخيرة مع تزايد الأمراض التي تطلب رعاية خاصة وتدخلاً طبياً للقضاء عليه ومساعدة المراجعين في ممارسة حياتهم وأنشطتهم اليومية بشكل طبيعي ، خاصة لأولئك الذين يعانون من الآلام المزمنة التي تمثل كابوساً مفزعاً لهم ، وتضم مجموعة د.سليمان الحبيب الطبية وحدة متخصصة لعلاج الألم تتبع أفضل الوسائل الطبية المتطورة (الدوائية –الجراحية –التقنية ) ويعمل به عدداً من الكفاءات الطبية المتخصصة عالية التأهيل ومن حملة البورد الأمريكي والكندي والزمالات الأوربية ... السطور القادمة ستلخص حوارنا مع استشاريي علاج الألم الدكتور عصام أبو المجد رئيس وحدة علاج الألم بالمجمع الطبي بالعليا التابع لمجموعة د.سليمان الحبيب ، وكذلك الدكتور محمد أمجد رئيس وحدة علاج الألم بمستشفى د.سليمان الحبيب بالتخصصي.

تقوم وحدة علاج الألم بتخفيف حدة الآلام عن المرضى باستخدام وسائل متنوعة تختلف وفقاً لطبيعة وشدة الحالة ، وتقدم العلاج للذين لم يستجيبوا بشكل جيد للعلاج التقليدي، أو يتناولون جرعة كبيرة من المسكنات أو يرغبون في بديل عن الجراحة.

حالات متنوعة تستفيد من هذا العلاج

تختص تلك العيادة بعلاج آلام الظهر والرقبة والعمود الفقري والصداع وكذلك عرق النسا ، إضافة إلى آلام الأعصاب والعضلات والأطراف ، وآلام الأورام السرطانية المختلفة، وأيضاً لآلام الأطراف الناتجة عن السكري ، آلام البطن المزمنة ، إضافة إلى معالجة آلام مابعد العمليات الجراحية وكذلك الآلام التي لا تستجيب للعلاجات الجراحية .

القضاء على آلام الظهر بحقن البلازما

ويتميز أطباء مجموعة د.سليمان الحبيب الطبية بعلاج آلام الظهر عن طريق حقن البلازما في فقرات العمود الفقري وهي تجرى لأول مرة بالمملكة وهي عملية بسيطة جداً ، إذ نجح الفريق الطبي بمستشفى د.سليمان الحبيب بالتخصصي في إنهاء معاناة العديد من المصابين من بينهم مريض يبلغ من العمر 52 عاماً عانى من الألم لمدة تصل لـ30عاماً.

العلاج في 20 دقيقة فقط

حيث خضع المريض لتصوير بالرنين المغناطيسي MRI والذي أظهر وجود تغيرات بالفقرات فتم استخدام حقن البلازما للقضاء على الألم بشكل نهائي ، حيث أجريت العملية بغرفة العمليات في 20 دقيقة فقط تحت تصوير الأشعة السينية C-arm ، وتعمل عمل إعادة تأهيل  Regeneration للفقرة لتعود للعمل بالشكل التي كانت عليه قبل الإصابة ومن ثم القضاء التام على الألم .

أحدث التقنيات المتخصصة

كما يتبع أطباء المجموعة العديد من أنواع العلاج للألم حيث تتنوع ما بين المعالجة الدوائية ، والتحفظية من خلال تمارين العلاج الطبيعي ، وكذلك العلاجات الجراحية ، إضافة إلى اتباع أحدث التقنيات المتخصصة في هذا المجال مثل الحقن بالأبر والليزر وغيرها ، حيث أن الأدوية المستخدمة في علاج الألم والتي من بينها الأدوية المسكنة يجب أن تتوافر فيها القدرة على تقليل الإحساس الأولي بالألم وتخفيفه ، ولكن يجب مراعاة صرف الدواء المطابق لحالة كل مريض .

السد العصبي Nerve block

ومن بين الطرق غير التقليدية لعلاج الألم ما يعرف طبياً بالسد العصبي من خلال المخدر الموضعي Nerve block وذلك لتقليل سرعة نقل الإشارات العصبية ويمكن التحكم في السد العصبي للألياف الكبيرة او الصغيرة من خلال تركيز المحاليل المخدرة ، وتختلف تأثير تلك المحاليل من مريض لآخر حسب عدة عوامل يحددها الطبيب المعالج.

إبرة الظهر

إضافة إلى التخدير خارج أو داخل الأم الجافية للحبل الشوكي(إبرة الظهر) وهي من الطرق التي عادة ما تستخدم في حالات الوضع للنساء وكذلك آلام الأمراض الخبيثة والآلام الناتجة عن الكسور المتعددة للأضلاع إضافة إلى آلام العمود الفقري ، وقد تم استخدامها مؤخراً في مستشفى د.سليمان الحبيب بالتخصصي لتخدير مريضة قلب تبلغ من العمر 64 عاماً خضعت لعملية استبدال مفصلي الركبة.

فوائد عالية لاستخدام الليزر

وتتميز وحدة علاج الألم باستخدام تطبيقات الليزر لعلاج الألم ، إذ أنه يتميز بتقليل الالتهابات وزيادة سرعة التئام الجروح والأعصاب ، كما أن الليزر ينبه الجهاز المناعي ويقوم بتحسين أداء الأعصاب الملتهبة والتالفة ، ويقوم بزيادة إفراز الأدينوزين تراي فوسفات اللازم لبناء الخلايا ، وهنا لابد من الإشارة إلى أن خلايا الجلد والأنسجة المحيطة لا تتأثر أثناء العلاج.

الوخر بالإبر الصينية

كما يعتمد أطباؤنا على طريقة الوخز الإبر الصينية لعلاج الألم وهي إبر رفيعة جداً تغرز في أماكن محددة من الجسم لعلاج بعض الأمراض أو الوقاية منها  ،وتعتمد نتيجة العلاج على مكان غرز الإبرة والزاوية التي تغرز فيها ، وعادة لا توضع اية مادة كيميائية على الإبر قبل غرزها وانما يكتفي بتأثيرها المباشر على النقاط المحددة من المسارات .

نجاح عالِ في معالجة الآلام المزمنة

تستعمل الإبر الصينية بنجاح في علاج الآلام وخاصة المزمنة منها ومكنت في أوقات كثيرة من الإستغناء عن المسكنات التي يمكن أن تسبب الكثير من الآثار الجانبية  ، والآن تستعمل الإبر الصينية لعلاج آلام الظهر والرقبة ، ولعلاج الصداع والصداع النصفي ، ولتخفيف آلام المفاصل وتشنج العضلات .

التأهيل بعد الإصابات الرياضية

أما علاج الألم بالموجات الكهربية فيعمل على تقوية العضلات المختلفة بالتنبيه الكهربي للعضلات والأعصاب ، ويستخدم كذلك للتأهيل بعد جراحات الركبة وجراحات الرباط الصليبي وكذلك حالات الشد العضلي  .

الموجات الصوتية

ولعلاج الألم بالموجات الصوتية تأثيران أحدهما حراري، والآخر غير حراري ، فالتأثير الحراري يكون لزيادة مرونة ألياف الكولاجين (collagen-fibers) الموجودة في النسيج الحيوي، زيادة ضخ الدم، تخفيف الألم، تقليل الشد العضلي، المساعدة في علاج تيبس المفاصل. أما التأثير غير الحراري للعلاج بالموجات فوق الصوتية فهو لقتل البكتيريا والفيروسات في المنطقة المصابة، تنشيط النسيج الخلوي وإعادة إصلاحه .

معالجة التمزقات العضلية وإصابات العمود الفقري

 كما تستطيع الموجات فوق الصوتية أن تخترق المنطقة المصابة حتى تصل للعظام وتستخدم في علاج التمزقات العضلية وإصابات العمود الفقري، وتزيد من التمثيل الغذائي في المنطقة المصابة، وتنشط بها العمليات الحيوية التي تساعد على العلاج سريعاً، وتستخدم بكثرة في عيادات الطب الرياضي، وخاصة أنها أثبتت كفاءة عالية في علاج تمزقات العضلات التي يتعرض لها الرياضيون أثناء ممارسة الرياضات المختلفة.

المجال المغناطيسي يسّرع الشفاء

فيما تتبع الوحدة كذلك العلاج بالمجال المغناطيسي وذلك بالاعتماد على تبادل الأيونات مما يساعد الخلايا على العودة إلى حالتها الطبيعية قبل المرض مما يسهم في سرعة الشفاء والاستفادة من الأكسجين الواصل للخلايا وتحسين الدورة الدموية ويقلل من الإفرازات السامة الضارة بالجسم، وهو يتميز بأنه يصل لجميع الخلايا حتى أنه يساعد في التئام الكسور والجروح داخل الجبس كما انه ليس له أية آثار جانبية.

الضوء يعمل على تقليل الالتهابات

أما علاج الألم بالضوء فهو نابع من أهمية الضوء بالنسبة للإنسان من الناحية الصحية والفسيولوجية ، إذ أنه يعمل على تحسين الدورة الدموية وتنبيه الجهاز المناعي وتقليل الالتهابات ، والضوء المستخدم في علاج الألم يختلف عن الليز كما أنه متعدد الموجات.

​جهاز تخفيف الألم بعد العمليات الجراحية

ومن الأساليب الحديثة لعلاج الألم خاصة الآلام الناتجة عن إجراء العمليات الجراحية جهاز تخفيف الألم والذي يُعد من أهم تطورات العلم الحديث ويمكن للمريض أن يتحكم في الجهاز بنفسه لتخفيف الألم ، وهو عبارة عن مضخة يتم توصيلها بالمغذي الذي يُعطى للمريض بعد العملية، وتقوم بحقن المريض بالمسكن طوال فترة بقائه على السرير، وبالإضافة إلى ذلك إذا شعر المريض بأي ألم فإنه يستطيع ذاتياً بضغطة زر واحدة على الجهاز فيتم إعطاؤه جرعة إضافية من المسكن بحيث إنه لا يشعر المريض بأي آلام بعد العملية، ولا يكون بحاجة إلى استدعاء الممرضة أو الطبيب.

جميع الحقوق محفوظه 2016