تسجيل الدخول

انت تستخدم متصفح قديم وقد لا يعرض لك جميع المزايا المقدمة فى الموقع . فرجاءاً للاستمتاع بكافة المميزات يرجى تحميل نسخة احدث من الانترنت اكسبلورر


تزايد نسب الإصابة بالربو مؤشر خطر واختبارات كفاءة الرئة تعطي تشخيصاً دقيقاً

أمراض الربو
​الربو مرض صدري مزمن يصعب معه التنفس بشكل طبيعي ، ويحدث نتيجة لتأثر الرئتين بمواد تسبب أزمة الربو. وهناك نوعان أساسيان من الربو هما ربو خارجي المنشأ (من الحساسية)، وربو داخلي المنشأ (لا يثار بالحساسية) ويمكن أن يكون الشخص مصابا بالنوعين معاً.

 

والربو الخارجي هو الأكثر انتشاراً بين الأطفال والمراهقين تجاه العوامل المثيرة للحساسية. فعندما يتعرض المصاب بالربو للمرة الأولى للعوامل المثيرة للحساسية ، ينتج جهاز المناعة كميات غير عادية من البروتينات الدفاعية تسمى الأجسام المضادة. أما الربو الداخلي شائع أكثر بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 3 سنوات وفي البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 30 سنة.

 

وتختلف الأعراض من شخص لشخص وتتراوح ما بين خفيفة إلى حادة ، وتحدث في كل من نوبات الربو التي تسببها الحساسية وتلك التي تحدث من أسباب غير الحساسية ويمكن أن تتضمن هذه العلامات السعال المستمر الذي لا يتوقف خاصة أثناء الليل. وضيق شديد أو بسيط في التنفس ، سعال وضيق في التنفس ، نقص أو تغير في سهولة عملية الزفير والحساسية ( العطس، سيلان الأنف، السعال، الاحتقان، تضخم الحلق والصداع ) .

ويجد الشخص الذي يصاب بنوبة الربو صعوبة في التنفس، إذ تنقبض العضلات التي تحيط بأنابيب القصبة الهوائية وتؤدي إلى تضييق مجاري الهواء. ويعيق هذا التشنج الشعبي التدفق الطبيعي للهواء ، كما تؤدي الزيادة في الإفراز المخاطي إلى تكوين سدادات مخاطية. كذلك يحدث انتفاخ في أنابيب القصبة الهوائية مما يزيد في إعاقة تدفق الهواء. إوذا استمرت النوبة فإن استفحال التشنج الشعبي والمخاط يحبس الهواء في الأكياس الهوائية ، مما يعيق تبادل الهواء. ويستخدم الشخص الذي يصاب بالنوبة عضلات الصدر بدرجة أكبر لكي تساعده في التنفس .

وهناك العديد من الطرق التي يستخدمها الأطباء في تشخيص مرض الربو حيث يقوم الطبيب بعمل فحص عام علي المريض ، ومعرفة الأعراض التي تحدث له والاطلاع علي التاريخ المرضي. ثم يقوم بعمل بعض الاختبارات للتعرف علي الحالة الصحية للرئة منها أشعة «x» الأشعة السينية علي الصدر، وهي صورة للرئة تعطي تشخيص واضح للمرض ويفضل إجراء اختبارات كفاءة الرئة أيضاً ، وهو اختبار يقوم بقياس كمية الهواء الذي يخرج من الرئة. ويتم ذلك عن طريق النفخ في أنبوب يوضع بين الشفتين ، فيتم قياس الزفير الذي يخرج من الرئة. وهناك اختبار آخر يقوم بقياس سرعة الهواء الذي يخرج من الرئة (الزفير).

 

وأهم دواء في علاج الربو هو موسعات القصبات ويتواجد بعدة أشكال منها جهاز الرذاذ أو النيبولايزر وهو جيد خصوصا لصغار السن ومن مميزاته سهولة إعطاءه للطفل وبه رذاذ الماء الذي يسهل عملية تحرك الأفرازات في الشعب الهوائية. كما أن البخاخ مناسب للأطفال والكبار ويعطى عن طريق الفم. كما يفيد الكورتيزون كثيرا في علاج الربو بشرط أخذه تحت إشراف الطبيب ، ويمكن أن يعطى على شكل بخاخ أيضا وهو المفضل وهناك بعض الأدوية الوقائية الأخرى التي يجب اعطائها عن طريق الطبيب.

 

 

أ.د. سليمان الماجد

استشاري الأمراض الصدرية

الحاصل على البورد الأمريكي والزمالة الكندية

جميع الحقوق محفوظه 2016